استقالة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي

مصدر الصورة Reuters
Image caption تولي هادي منصبه عام 2012

تقدم الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي باستقالة من منصبه بسبب ما وصفه بتدهور الأوضاع في البلاد وفشل تنفيذ الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع الحوثيين الذين سيطروا على مؤسسات الدولة.

وتفيد الأنباء بأن مجلس النواب رفض استقالة هادي ودعا أعضاءه لاجتماع طارئ لبحث الموقف.

وقال هادي في رسالة إلى ممثلي الشعب في مجلس النواب أنه "حرص على أن تتم بسلاسة ووفقا لمخرجات الحوار الوطني التي تأخرت لأسباب كثيرة".

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وقال الرئيس اليمني مخاطبا مجلس النواب " وجدنا أننا غير قادرين على تحقيق الهدف الذي تحملنا في سبيل الوصول إليه الكثير من المعاناة والخذلان وعدم مشاركتنا من قبل فرقاء العمل السياسي في تحمل المسؤولية للخروج باليمن إلى بر الامان ولهذا نعتذر لكم شخصيا ولمجلسكم الموقر وللشعب اليمني بعد ان وصلنا الى طريق مسدود".

وجاءت استقالة هادي في أعقاب استقالة الحكومة قبل أقل من ثلاثة أشهر من تشكيلها.

كما جاءت الاستقالة بعد يوم من إعلان الرئاسة عن التوصل لاتفاق مع الحوثيين يقضي بانسحاب المسلحين من المواقع التي سيطروا عليها خلال الأسبوع الجاري والإفراج عن مدير مكتب الرئاسة احمد بن مبارك المختطف منذ السبت الماضي.

وذكرت وكالة رويترز أن زعيما في حركة الحوثيين رحب باستقالة الرئيس هادي يوم الخميس واقترح تشكيل مجلس رئاسي يضم جماعات بقيادة الحوثيين والجيش وبعض الأحزاب السياسية.

وقال أبو مالك يوسف الفيشي القائد في جماعة أنصار الله الحوثية عبر حسابه على موقع تويتر "اليمن مقبل على الأمن والإستقرار والسكينة والرخاء".

المزيد حول هذه القصة