العراق "يحرر" آخر معاقل تنظيم "الدولة الإسلامية" بمحافظة ديالى

مصدر الصورة Reuters
Image caption القوات العراقية استعادت قبل أيام منطقة شروين في ديالى أيضا.

سيطرت القوات العراقية وميليشيات الحشد الشعبي المساندة لها بالكامل على قضاء المقدادية آخر معاقل تنظيم الدولة الاسلامية في محافظة ديالى، بحسب ما أفاد به مصدر أمني في بعقوبة.

ونقلت وسائل إعلام عراقية عن رئيس منظمة بدر، هادي العامري - الذي يشرف على الحملة العسكرية في محافظة ديالى - قوله إن "محافظة ديالى أصبحت آمنة الآن" من مسلحي التنظيم بتطهير المقدادية.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وأضاف أن ما تحتاجه ديالى الآن هو الأمن أكثر من القوات العسكرية.

ودعا العامري إلى تطهير المنازل من الألغام، والعبوات المتفجرة التي زرعت فيها.

وذكرت المصادر الأمنية أن المواجهات بين الجانبين أسفرت عن مقتل 50 من القوات الأمنية والحشد الشعبي وجرح 200 آخرين مثلهم، بينما بلغت خسائر التنظيم نحو 15 قتيلا عثر على جثثهم بعد انسحاب باقي المسلحين من المنطقة.

مناشدة

وفي الأنبار أعلن قائد الشرطة كاظم الفهداوي أن السلطات الأمنية فرضت الاثنين حظرا شاملا للتجوال في مدينة الرمادي مركز المحافظة، حتى إشعار آخر بالتزامن مع بدء عملية عسكرية وصفها بالكبيرة لاستعادة مناطق في المدينة يوجد فيها مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية.

وعلى صعيد آخر، ناشد نائب رئيس الجمهورية، أسامة النجيفي، رئيس الوزراء حيدر العبادي، ورئيس مجلس النواب سليم الجبوري، ووزير الدفاع خالد العبيدي، بالتدخل لوقف ما وصفه بالتجاوزات التي ترتكبها عناصر الحشد الشعبي المرافقة للقوات الأمنية.

وأضاف النجيفي أن تلك العناصر تفجر المساجد والدور السكنية في المناطق التي كانت خاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، والتي خلت من ساكنيها بعد موجات النزوح التي جرت خلال الأشهر الماضية، وذلك إثر شكاوى تلقاها النجيفي من شيوخ عشائر ووجهاء في المحافظة.

المزيد حول هذه القصة