آبي: شريط التهديد بقتل الرهينة الياباني كينجي غوتو "خسيس"

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption أفادت تقارير أن كينجي غوتو كان يحاول اطلاق سراح زميله الياباني هارونا يوكاوا المحتجز لدى تنظيم الدولة الإسلامية.

وصف رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي الفيديو الذي هدد فيه تنظيم الدولة الإسلامية بقتل الرهينة الياباني كينجي غوتو خلال 24 ساعة بـ "الخسيس".

ويسمع في الشريط صوت يعتقد أنه لغوتو يقول إنه والطيار الأردني سيقتلان ما لم يقوم الأردن بإطلاق سراح امرأة عراقية محكوم عليها بالإعدام في السجون الأردنية.

وقال آبي إن اليابان تعمل مع الأردن لضمان اطلاق سراح الرهينتين.

وقال تنظيم الدولة الإسلامية، الأحد، إنه قتل رهينة ياباني آخر لديه هو هارونا ياكاوا، وكان طالب بفدية قدرها 200 مليون دولار لإطلاق سراحه.

ويقول المتحدث في شريط الفيديو الأخير الذي اطلق ظهر الثلاثاء إن لدى غوتو "24 ساعة فقط للحياة" و"حتى أقل من ذلك" أمام الطيار الأردني معاذ الكساسبة ما لم يتم إطلاق سراح ساجدة الريشاوي.

والريشاوي امرأة عراقية عضو في تنظيم القاعدة، حكم عليها بالإعدام في الأردن لضلوعها في هجوم إرهابي في عام 2005، قتل فيه 60 شخصا.

وقد تظاهر بضع مئات من أقارب وداعمي الطيار الأردني مساء الثلاثاء أمام مكتب رئيس الوزراء الأردني في عمان مطالبين بتلبية مطالب تنظيم الدولة الإسلامية لإطلاق سراحه.

مصدر الصورة Reuters
Image caption تظاهر بضع مئات من أقارب الطيار الأردني مساء الثلاثاء أمام مكتب رئيس الوزراء في عمان.

ونقلت وكالة أسوشييتد برس للأنباء عن والد معاذ ،صافي الكساسبة، قوله "سلامة معاذ تعني الاستقرار للأردن وموت معاذ يعني الفوضى في الأردن".

وكان مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية تمكنوا من احتجاز الملازم أول معاذ الكساسبة، بعد سقوط طائرته في ديسمبر / كانون الأول.

ضغط شعبي

وقال رئيس الوزراء الياباني متحدثا للصحفيين في بداية اجتماع وزارته صباح الأربعاء إنه صدم بشريط الفيديو "الخسيس تماما"، مضيفا أن حكومته طلبت تعاون الحكومة الأردنية في هذا الصدد.

ودعا آبي الوزراء إلى "اتخاذ كل الاجراءات الممكنة لضمان سلامة الرعايا اليابانيين داخل اليابان وخارجه" بحسب وكالة فرانس برس للأنباء.

مصدر الصورة Reuters
Image caption وقال آبي إن اليابان تعمل مع الأردن لضمان اطلاق سراح الرهينتين.

وكينجي غوتو، 47 عاما، صحفي معروف ومخرج أفلام وثائقية ذهب إلى سوريا في اكتوبر/تشرين الأول، وأفادت تقارير أنه كان يحاول اطلاق سراح زميله الياباني هارونا يوكاوا المحتجز هناك.

وأظهر الفيديو الذي نشر نهاية الأسبوع صورة للرهينة الياباني، كينجي غوتو، وهو يمسك بما يبدو أنه صورة لجثة الرهينة الياباني الآخر هارونا يوكاوا.

ويقول مراسل بي بي سي في طوكيو روبرت وينغفيلد - هايس ثمة دعم شعبي متزايد في اليابان لفعل كل شيء ممكن لإعادة غوتو إلى بلاده.

ويضيف، لكن القضية الجوهرية هنا: هل ستوافق الأردن على مثل هذا التبادل لإطلاق سراح الرهينتين. ويزور نائب وزير الخارجية الياباني ياسوهيدا ناكاياما عمان للتفاوض مع السلطات الأردنية بهذا الشأن.

ويقول مراسلنا ساد بعض التفاؤل الثلاثاء بإمكانية التوصل إلى صفقة بهذا الصدد، لكن مع التهديد الأخير بات واضحا أن الزمن قصير جدا.

المزيد حول هذه القصة