دمشق توافق على خطة الامم المتحدة لإيصال المساعدات الانسانية لهذا العام

مصدر الصورة .
Image caption قتل أكثر من 200 ألف شخص في الصراع الدائر في سوريا الذي بدأ في مارس/ آذار 2011

وافقت سوريا على خطة الأمم المتحدة لإيصال مساعدات إنسانية إلى ملايين الأشخاص في البلاد خلال العام الجاري، في وقت اشتكت الوكالة الاممية من الصعوبات التي تواجهها في ايصال المساعدات إلى نحو 40 في المئة من المدنيين السوريين المحتاجين لخدماتها.

وقالت دمشق من "أن السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة إنما يكمن في مساعدتها على مكافحة الإرهاب".

وقال الدبلوماسي السوري حيدر علي أحمد في اجتماع لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن الوضع الانساني في سوريا إن "الحكومة تريد ضمان وصول المساعدات الى كل المواطنين المحتاجين في أنحاء سوريا من دون تمييز".

وكانت كانغ كيونغ-هوا مساعدة الامين العام للامم المتحدة قالت إن "نحو 4.8 مليون سوري من أصل 12.2 في المئة من السكان الذين يحتاجون للمساعدة ، إلا أنه يصعب الوصول اليهم وذلك مع دخول الصراع في سوريا عامه الخامس".

وأضافت في كلمة لها امام مجلس الأمن أن "وكالات الامم المتحدة لم تستطع ايصال المساعدات الغذائية الى مدينتي الرقة ودير الزور السوريتين اللتين يسيطر عليهما تنظيم الدولة الاسلامية،اضافة الى القرى التي تحاصرها القوات الحكومية وقوات المعارضة.

واشارت الى "أن المساعدات عبر الحدود وصلت الى 70 الف شخص، الا انه ورغم هذه الجهود، فان الاحتياجات تفوق ما يتم تقديمه".

وتطالب الامم المتحدة بتوفير 2.9 مليار دولار امريكي هذا العام لتغطية عملياتها الانسانية في سوريا، حيث تسبب الصراع الدائر فيها بـ "اسوأ عملية نزوح للمدنيين شهدها العالم منذ عقود".

وحصلت الامم المتحدة على أقل من نصف الاموال المطلوبة العام الماضي مما ترك "مئات الآلآف" من المدنيين من دون مساعدة خلال اشهر الشتاء القاسية.

وحضت كيونغ -هوا على "ضرورة توفير مزيد من الدعم للوكالة".

وقتل أكثر من 200 ألف شخص في الصراع الدائر في سوريا الذي بدأ في مارس/ آذار 2011 .

المزيد حول هذه القصة