معارك عنيفة بين مسلحي "الدولة الإسلامية" والقوات العراقية في محيط مدينة الفلوجة

مصدر الصورة AP
Image caption حققت قوات البيشمركة بعض التقدم في قتالها ضد داعش في الآونة الاخيرة

افاد مصدر امني بأن معارك عنيفة جدا دارت بين تنظيم "الدولة الإسلامية" ووحدات الجيش الموجودة حول مدينة الفلوجة بعد ان شن تنظيم "الدولة" هجوما كبيرا على كافة وحدات الجيش العراقي.

وهناك انباء غيرمؤكدة مفادها بأن تنظيم "الدولة الإسلامية" تمكن من الاستيلاء على عدد من العربات من نوع همر جلبها من منطقة الهيتاوين جنوب شرقي الفلوجة.

كما تتحدث المصادر ان مسلحي "الدولة الاسلامية" شنوا هجوما كبيرا على بناية جامعة الفلوجة قيد الانشاء والمحاذية للطريق الدولي السريع الذي يربط العاصمة بغداد بمناطق محافظة الانبار.

وتضيف المصادر ايضا ان مسلحي "الدولة الاسلامية" شنوا هجوما على منطقة معمل اسمنت الفلوجة، والتي يتخذ منها الجيش العراقي والحشد الشعبي مقرا لهما.

كما دارت اشتباكات ومعارك عنيفة بين قوات الجيش وبين مسلحي "الدولة الإسلامية" في الصقلاوية شمال الفلوجة بالقرب من الجسر الياباني.

ويعد هذا الهجوم هو الاعنف من قبل "الدولة الإسلامية" منذ احداث السجر والصقلاوية التي راح ضحيتها اكثر من 400 جندي.

واضافت المصادر ان هناك هجوما كبيرا شنه "الدولة الاسلامية" على وحدات الجيش الموجودة في منطقة الفلاحات الواقعة غرب الفلوجة.

ومن جهة اخرى، قالت القوات الامنية إنها قتلت انتحاريا وفجرت آلية مفخخة في منطقة السجارية شرقي الرمادي، كما أصيب 5 جنود بانفجار سيارة مفخخة اخرى يقودها انتحاري استهدف قوات الجيش في منطقة السجارية شرقي الرمادي.

وقتل العشرات من مسلحي "الدولة الاسلامية" على ايدي القوات الامنية خلال صد هجوم للتنظيم على منطقة الفلاحات غربي الفلوجة، حسب مصدر أمني.

وافادت المصادر ايضا بان القوات الامنية قتلت 20 عنصرا من مسلحي "الدولة" بصد هجوم للتنظيم على قاطع (منطقة) الاندلس وحي الشرطة وسط الرمادي.

وقتل 18 شخصا على الاقل صباح الجمعة في تفجيرين وقعا وسط العاصمة العراقية بغداد.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر امنية في العاصمة العراقية قولها إن الانفجار الاول نتج عن عبوة، والثاني عن سيارة مفخخة.

وقالت المصادر إن التفجيرين وقعا في منطقة الباب الشرقي، قلب العاصمة العراقية، واسفرا ايضا عن اصابة اكثر من 45 بجروح.

وافادت مصادر امنية بسقوط 7 قتلى و31 جريحا من عناصر الحشد الشعبي والقوات الامنية، ومن ضمن القتلى ضابط برتبة عقيد في الشرطة الاتحادية من جراء الاشتباكات في سامراء بمحافظة صلاح الدين.

كركوك

وكان مصدر أمني في مدينة كركوك شمال شرقي العراق قد افاد في وقت سابق بأن "الدولة الاسلامية" تمكن من السيطرة على قواطع (مناطق) تل الورد ومُلا عبدالله ومكتب خالد بعد هجوم، وصف بالأعنف منذ اشهر، من أربعة محاور على جنوب كركوك.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وتفيد الأنباء أن مسلحي التنظيم حاولوا السيطرة على قاطع (منطقة) مريم بك جنوب المدينة ايضا.

وتمكنت قوات البيشمركة من استعادة بعض أجزاء منطقة مكتب خالد بمساندة طيران التحالف.

وقالت مصادر امنية وطبية في كركوك إن مسلحي داعش قتلوا في الهجوم الذي شنوه ليلة امس قائدا بارزا في قوات البيشمركة الكردية و5 آخرين من عناصرها.

وقال عميد في شرطة كركوك لوكالة فرانس برس ان العميد شيركو رؤوف و5 من عناصر البيشمركة قتلوا، فيما اصيب 46 بجروح في الاشتباكات التي استخدمت فيها الاسلحة المتوسطة والثقيلة.

من جهة اخرى، استطاع بعض مسلحي التنظيم من دخول مركز مدينة كركوك والسيطرة على أحد الفنادق المهجورة، والمكون من سبعة طوابق.

وأطلق المسلحون نيران الأسلحة القناصة والمتوسطة على القوات الأمنية والمدنيين، وتحاصر القوات الأمنية الفندق وتفرض حضر تجول في المدينة من الساعة العاشرة صباحا الى إشعار آخر.

المزيد حول هذه القصة