غموض يحيط بمصير صفقة "الريشاوي- الكساسبة- غوتو" بين تنظيم "الدولة الإسلامية" والأردن

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption اليابان تقول إنها تثق في جهود الأردن للمساعدة في تحرير صحفيها المتحجز لدى تنظيم "الدولة الإسلامية" في إطار صفقة "غوتو - الريشاوي- الكساسبة."

يحيط الغموض بالصفقة المأمولة لتحرير رهينة ياباني محتجزين لدى تنظيم "الدولة الإسلامية" وإطلاق سراح عضوة في التنظيم سجينة في الأردن، مقابل عدم قتل طيار أردني يحتجزه التنظيم منذ شهور.

وكان تنظيم "الدولة الاسلامية" قد هدد بإعدام الطيار العسكري الأردني معاذ الكساسبة ما لم يفرج الأردن عن ساجدة الريشاوي المحكوم عليها بالإعدام قبل مغرب الخميس مقابل تحرير الرهينة الياباني الصحفي كينجي غوتو الذي اختطفه التنظيم.

ويقول الأردن إنه مستعد لمبادلة الريشاوي بطياره المحتجز لدي التنظيم.

غير أن التنظيم يعرض فقط تحرير الرهينة الياباني مقابل إطلاق الريشاي، مع عدم قتل الطيار.

وأكد الأردن الخميس أنه لن يطلق سراح الريشاوي ما لم يتلق براهين على أن الكساسبة، ما زال على قيد الحياة.

ورغم انقضاء المهلة، لم ترد أي معلومات من جانب التنظيم أو الأردن.

غير أن وزير خارجية اليابان فوميو كيشيدا قال في تصريحات صحفية الجمعة إنه ليس لديه أي تطورات كبيرة بشأن القضية.

وقال إن بلاده ستطلب من الأردن تعزيز حماية دبلوماسييها على أراضيه ، وإن طوكيو ستبذل أقصى الجهود للإفراج عن الصحفي الياباني المحتجز.

وقال الأردن الخميس إنه ما زال يحتجز الريشاوي، وهي عراقية، مع انقضاء المهلة.

وجاء في رسالة صوتية منسوبة للصحفي الياباني إن الطيار الأردني سيقتل ما لم يفرج الأردن عن الريشاوي.

وقال يوشهيدي سوغا، المتحدث باسم الحكومة اليابانية، إن بلاده "لديها ثقة قوية" في جهود الأردنيين للمساعدة في إنقاذ الرهينة الياباني.

المزيد حول هذه القصة