الأردن: "العمل يجري على مدار الساعة" لمعرفة مصير الطيار المحتجز لدى تنظيم الدولة

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption التنظيم عرض فقط تحرير الرهينة الياباني مقابل إطلاق الريشاي، مع عدم قتل الطيار.

قال الجيش الأردني إن السلطات تسعى للحصول على معلومات عن الطيار الأردني المحتجز لدى تنظيم الدولة الإسلامية بعد انقضاء مهلة الصفقة المأمولة لتحريره ورهينة ياباني الذين يحتجزهم التنظيم في مقابل إطلاق سراح عضوة في التنظيم سجينة في الأردن.

وقال العقيد ممدوح العامري المتحدث باسم الجيش الأردني في بيان إن "أجهزة الدولة تعمل على مدار الساعة لمتابعة قضية الطيار، وسيتم نشر أي معلومات أو تطورات في الوقت المناسب".

وكان تنظيم "الدولة الاسلامية" قد هدد بإعدام الطيار العسكري الأردني معاذ الكساسبة ما لم يفرج الأردن عن ساجدة الريشاوي المحكوم عليها بالإعدام قبل مساء أمس الخميس.

من جانبه، صرح رئيس الوزراء الياباني شينزو ابي أن بلاده تبذل كافة الجهود الممكنة لتأمين تحرير الرهينة الياباني الصحفي كينجي غوتو الذي اختطفه التنظيم.

وقال "نعمل على جمع كافة المعلومات المتاحة وتحليلها اضافة إلى التعاون مع الأردن ودول أخرى في سبيل تحرير غوتو".

غير أن التنظيم يعرض فقط تحرير الرهينة الياباني مقابل إطلاق الريشاوي، مع عدم قتل الطيار.

وكان الأردن أكد الخميس أنه لن يطلق سراح الريشاوي ما لم يتلق براهين على أن الكساسبة، ما زال على قيد الحياة.

وجاء في رسالة صوتية منسوبة للصحفي الياباني إن الطيار الأردني سيقتل ما لم يفرج الأردن عن الريشاوي.

وكان الكساسبة وهو طيار برتبة ملازم أول في سلاح الجو الملكي الأردني، قد أُسر في 24 ديسمبر/ كانون الأول الماضي بعد سقوط طائرته في عملية لقوات التحالف الدولي، الذي تشارك فيه بلاده، ضد أهداف تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في محافظة الرقة السورية.

وأعلن تنظيم الدولة الاسلامية قتل رهينة ياباني آخر وهو هارونا يوكاوا في وقت سابق.

وتشير تقارير إلى أن إطلاق سراح الريشاوي لو تحقق سيكون كسبا دعائيا كبيرا لتنظيم الدولة الإسلامية، وسيؤكد ارتباط الجماعة بتنظيم القاعدة في العراق.

المزيد حول هذه القصة