السعودية ترجئ جلد رائف بدوي للاسبوع الثالث على التوالي

رائف بدوي مصدر الصورة EPA
Image caption هناك ضغوط متزايدة من أجل عدم تطبيق عقوبة الجلد على رائف بدوي

أرجأت السلطات السعودية تنفيذ عقوبة الجلد التي حكم بها على الناشط السعودي، رائف بدوي، للأسبوع الثالث على التوالي، حسبما قالت زوجته.

وقالت انصاف حيدر زوجة بدوي لوكالة فرانس برس إنه "لم يجلد" الجمعة، وأضافت انها لم تتمكن من معرفة سبب ارجاء الجلد.

وكان طبيب أوصى الجمعة الماضي ارجاء الدفعة الثانية من الجلد، لأن الجروح الناجمة عن الدفعة الاولى من الجلد لم تندمل بدرجة تكفي لجلده مجددا.

وصدرت إدانات دولية واسعة للحكم على بدوي، الذي حكم عليه بألف جلدة والسجن عشر سنوات وغرامة لما قالت السلطات السعودية إنه اساءة للدين.

وأسس بدوي موقع "الليبراليون السعوديون" ، وهو منتدى على الانترنت لتشجيع الحوار عن الشؤون الدينية والسياسية في السعودية عام 2008.

وتتعرض الأسرة الحاكمة في السعودية لضغوط غربية بسبب جلد بدوي، مرة في الأسبوع حتى يكمل الألف جلدة التي حكمت عليه بها المحكمة.

ويرى محللون أن الأسرة الحاكمة تخشى من مخاطر استفزاز المحافظين في السعودية إذا لم تطبق العقوبة على بدوي.

وتحاول السلطات السعودية حشد المحافظين الدينيين خلف حملتها ضد أنصار تنظيم القاعدة وتنظيم "الدولة الإسلامية" لكنها أثارت الغضب في صفوفهم بسبب ما يصفونه بأنه رد فعل ضعيف على الرسوم الكرتونية التي وصفت بأنها مسيئة للنبي محمد ونشرتها مجلة شارلي ايبدو الفرنسية.

وأدانت جماعات حقوق الانسان الحكم الصادر عليه وناشدت الولايات المتحدة السعودية إبداء الرأفة.

وأمرت السلطات السعودية رائف بدفع مليون ريال (266 الف دولار).

وفي عام 2013 تم تبرئة بدوي من تهمة الردة، التي يعاقب عليها في السعودية بالاعدام.

المزيد حول هذه القصة