مفاوضات تحرير الرهينتين الأردني والياباني وصلت إلى طريق مسدود

مصدر الصورة Reuters
Image caption الحكومة اليابانية تقول إن الجهود متواصلة لحل الأزمة

نقلت وسائل إعلامية اردنية عن نائب وزير الخارجية الياباني قوله إن المفاوضات مع تنظيم "الدولة الإسلامية" من أجل تحرير الطيار الأردني، والصحفي الياباني، وصلت إلى طريق مسدود.

وقال ياسوهيد ناكاياما الجمعة في عمان إن محاولات تحرير الرهينتين، كينجي غوتو، ومعاذ الكساسبة، لم تحقق أي تقدم.

وأضاف، في تصريح للتلفزيون الياباني، أن اليابان والأردن يعملان على "تحليل المعلومات وإجراء مشاورات مشتركة".

وفي العاصمة اليابانية، طوكيو، قال مدير مكتب رئيس الوزراء، شينزو آبي، إن الحكومة تنتظر معلومات عن أزمة الرهائن.

وهدد تنظيم "الدولة الإسلامية" بقتل الكساسبة الخميس ما لم تطلق عمان سجينة عراقية لديه، مقابل الياباني غوتو.

وطلب الأردن دليلا على أن الطيار الذي سقطت طائرته يوم 24 ديسمبر/ كانون الأول، لا يزال على قيد الحياة، قبل تحرير ساجدة الريشاوي المحكوم عليها بالإعدام، بتهمة الضلوع في تفجير انتحاري.

وعرضت عمان على تنظيم "الدولة الإسلامية" تحرير ساجدة مقابل الإفراج عن الطيار.

وتخضع الحكومة الأردنية لضغوط محلية ومن اليابان، إحدى أكبر الدول المانحة، من أجل إنقاذ الكساسبة وغوتو أيضا.

ولم يفصح تنظيم "الدولة الإسلامية" في تهديده بقتل الكساسبة، إذا كان مستعدا للإفراج عنه في عملية التبادل.

وأمهل تنظيم " الدولة الإسلامية" الأردن إلى الخميس للإفراج عن ساجدة على الحدود التركية، ولا يعرف ما إذا تم التبادل.

ولا تشارك اليابان في العمل العسكري ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، ولكن رئيس حكومتها أعلن منح 200 مليون دولار للتحالف الذي الولايات المتحدة.

وأصبحت اليابان في وسط الأزمة بعدما بثت صور فيديو يظهر فيها غوتو وهارونا يوكاوا، في يد التنظيم.

وأمهل المسلحون اليابان 72 ساعة لدفع 200 مليون دولار مقابل الإفراج عن الرهينتين.

وبعد انقضاء المهلة بثت صور تظهر قتل يوكاوا.

المزيد حول هذه القصة