غارة جوية أمريكية تستهدف قياديا بحركة الشباب في الصومال

مصدر الصورة EPA
Image caption تتلقى قوات الحكومة دعما من الاتحاد الافريقي والولايات المتحدة

شنت القوات الأمريكية غارة جوية بطائرة بدون طيار في الصومال، استهدفت قياديا بارزا بحركة الشباب الإسلامية المرتبطة بتنظيم القاعدة، حسبما أعلنت وزارة الدفاع (البنتاغون).

وأوضح المتحدث باسم البنتاغون، الأدميرال جون كيربي، أن الغارة استهدفت يوسف دهيق قائد العمليات الخارجية في حركة الشباب.

وأضاف كيربي أن السلطات الأمريكية مازالت تتحقق من مقتل دهيق في الغارة.

وأشار المتحدث إلى أن الغارة شُنت يوم 31 يناير/ كانون الثاني باستخدام صاروخ هيلفاير في موقع إلى الجنوب من العاصمة مقديشو.

كما أشار إلى أن التقديرات تستبعد حتى الآن مقتل مدنيين في الغارة.

وتقاتل حركة الشباب من أجل تأسيس دولة إسلامية، لكنها فقد السيطرة على العديد من البلدات والمدن الرئيسية في مواجهة قوات الاتحاد الافريقي والقوات الحكومية.

ويبلغ عدد قوات الاتحاد الافريقي المنتشرة في الصومال نحو 22 ألف جندي.

وتقدم الولايات المتحدة الدعم لقوة الاتحاد الافريقي التي طردت حركة الشباب من العاصمة مقديشو ومناطق أخرى منذ عام 2011.

وفي سبتمبر/ ايلول، قُتل أحمد عبدي غودان زعيم حركة الشباب في ضربة جوية أمريكية.

المزيد حول هذه القصة