تشيلكوت: لا أسباب سياسية لتأجيل تقرير اللجنة عن حرب العراق

مصدر الصورة PA
Image caption السير جون تشيلكوت

نفى رئيس لجنة تشيلكوت البرلمانية البريطانية القائمة على التحقيق في الحرب على العراق وجود أي أسباب سياسية لتأجيل إنهاء تقرير اللجنة لما بعد الانتخابات المقبلة.

ورفض السير جون تشيلكوت تحديد أي موعد نهائي لنشر التقرير مضيفا إنه لايريد بث آمال كاذبة بخصوص ذلك.

لكن تشيلكوت أكد أنه "قلل من تقدير الوقت اللازم لإنجاز التقرير".

وأوضح تشيلكوت في كلمة أمام أعضاء مجلس العموم البريطاني أن عملية التحقق من الأرقام الصحيحة وحقوق الأطراف في الاستماع إلى ردودها تعطل إنهاء التقرير حتى الآن.

واستجوبت لجنة في مجلس العموم تشيلكوت بسبب تأخر إنهاء التقرير الذي بدأ العمل فيه عام 2009 وأجلت اللجنة موعد إنهائه مرتين.

وتضمن عمل اللجنة حتى الآن فحص 150 ألف وثيقة ومقابلة 129 شخصا للشهادة بتكلفة بلغت 10 ملايين جنيه استرليني.

ويعرف حق الرد للأشخاص الموجهة إليهم اتهامات أو انتقادات ضمن تقرير اللجنة بحق ماكسويل وتأخرت اللجنة في بدء الاستماع إلى ردود الأطراف الوارد ذكرها في التقرير في موعد متأخر عن الجدول الزمني السابق وهو ما اعتبره العائق الأساسي في طريق إنهاء التقرير.

وأوضح تشيلكوت أن هذا التقرير غير مسبوق من حيث شموله وتجرى مفاوضات مع الحكومة حول الوثائق السرية التى طلبت اللجنة الإطلاع عليها ومنها مراسلات بين رئيس الوزراء البريطاني في ذلك الوقت توني بلير والرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الابن.

وقال إنه ليس لديه أي سبب يدفعه للاعتقاد بأن هناك من يعطل عمل اللجنة أو يتأخر عمدا في الرد عليها مؤكدا أنه سيعمل على إنهاء التقرير في أسرع وقت وارساله إلى الحكومة.

وخلال كلمته أخبر تشيلكوت مجلس العموم إن السير مارتن غيلبيرت، المؤرخ المعروف وعضو لجنة التحقيق قد توفي بعد صراع مع المرض.

وكتب غيلبيرت سيرة حياة ونستون تشرتشل التى تعتبر من أكثر السير الذاتية مبيعا في تاريخ بريطانيا.

المزيد حول هذه القصة