المواجهة مع تنظيم "الدولة الإسلامية": واشنطن "لا تملك دليلا" على مقتل الرهينة كايلا مويلر

مصدر الصورة Daily Courier
Image caption مويلر وصلت إلى منطقة الحدود التركية السورية عام 2012 لمساعدة اللاجئين السوريين ثم احتجزت عام 2013.

يقول مسؤولون بالإدارة الأمريكية إنهم لم يروا أي دليل يؤكد ادعاء تنظيم "الدولة الإسلامية" أن رهينة أمريكية قتلت في غارة على مواقعه في الأراضي السورية.

ويقول التنظيم إن رهينة أمريكية تدعى كايلا جين مويلر لقت مصرعها في غارة شنها الطيران الحربي الأردني على منزل في إحدى ضواحي مدينة الرقة، معقل التنظيم.

ويذكر أن التنظيم لم يقدم أي دليل على قتل الرهينة المزعوم سوى صورة لمبنى مدمر.

وقد نفى الأردن، الذي شنت طائراته الغارات على الرقة الخميس، أقوال تنظيم "الدولة الإسلامية" بشأن الرهينة الأمريكية ووصفها بأنها دعاية.

ومويلر، 26 عاما، هي خريجة جامعة نورث أريزونا، وكانت قد زارت منطقة الحدود التركية السورية في عام 2012 لمساعدة اللاجئين.

واحتجزت مويلر في أثناء عملها في حلب السورية في العام التالي.

وحسبما يقول تنظيم "الدولة الإسلامية"، قُتلت مويلر في مبنى كانت محتجزة فيه. غير أن التنظيم لم ينشر أي صور لجثمانها.

وقالت متحدثة باسم مجلس الأمن القومي بالرئاسة الأمريكية إن واشنطن "يساورها قلق عميق" إزاء التقارير التي تتحدث عن مقتل مويلر، غير أنها أضافت أن المسؤولين لم يروا دليلا يؤكد أقوال تنظيم "الدولة الإسلامية."

المزيد حول هذه القصة