مسلحو حركة الشباب يقتلون عضوا في البرلمان الصومالي

مصدر الصورة

قتل عضو في البرلمان الصومالي بعد إطلاق مسلحي حركة الشباب النار عليه، حسبما قال مسؤولون.

وقتل عبد الله قائد بر بالقرب من القصر الرئاسي عندما فتح مسلحون النار على سيارته.

وقال متحدث باسم حركة الشباب إن جماعته شنت الهجوم وإنها ستستهدف المزيد من أعضاء البرلمان.

وجاء مقتل بر وسط تشديد لإجراءات الأمن بينما اجتمع أعضاء البرلمان لبحث الموافقة على مجلس الوزراء الجديد.

وقتل خمسة من أعضاء البرلمان على الأقل العام الماضي، وبر أول برلماني يقتل عام 2015.

ووصفت الشباب بر بأنه "هدف مشروع"، وأسمت أعضاء البرلمان "كفرة مستبدون" ستستمر في استهدافهم.

وتمكنت قوات حفظ السلام الإفريقية من إبعاد حركة الشباب، المرتبطة بتنظيم القاعدة، من العاصمة الصومالية مقديشيو عام 2011.

ولكن الحركة شنت سلسلة من الهجمات في محاولة للإطاحة بالحكومة وفرض تطبيق الشريعة.

وجاءت أعمال العنف الأخيرة في محاولة للتقليل من شأن مزاعم السلطات والاتحاد الإفريقي إنها تحرز النصر في حربها على حركة الشباب.

ويشهد البرلمان الصومالي أيضا خلافا سياسيا، مما دعا المانحين الدوليين إلى التحذير من أن الصراع على السلطة في الصومال يعيق التقدم في البلاد.

المزيد حول هذه القصة