جولة جديدة من المفاوضات بين الأحزاب اليمنية برعاية دولية

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

من المتوقع أن تبدأ الاثنين في صنعاء جولة جديدة من المفاوضات بين عدد من الأحزاب السياسية والحوثيين برعاية وإشراف مبعوث الأمم المتحدة الى اليمن جمال بن عمر.

وأعلن مبعوث الأمم المتحدة عقب عودته الى صنعاء قادما من الرياض عن استئناف القوى السياسية في اليمن الحوار بشأن الأزمة الحالية التي يمر بها البلد.

وبينما اعتبرت أحزاب يمنية دعوة بن عمر محاولة لإضفاء الشرعية على ما وصفته بـ "البيان الانقلابي للحوثيين"، قال مكتب المبعوث الأممي إن العودة إلى المفاوضات فرصة جديدة لليمنيين للتوصل إلى حل توافقي ينهي الأزمة الحالية في البلاد.

ودعا ما يسمى بمجلس "شباب الثورة" جميع الأطراف اليمنية الى البدء الفوري بمعالجة أسباب استقالة الرئيس عبد ربه منصورهادي والحكومة وإنهاء ما أسماه البيان "احتلال ميليشيات الحوثي المسلحة للعاصمة والمحافظات الأخرى" قبل استئناف الحوار المقرر الإثنين.

مصدر الصورة Reuters
Image caption توقفت المباحثات بين الفرقاء اليمنيين في أعقاب اسيتلاء الحوثيين على صنعاء

في المقابل، كشف القيادي في الحركة الحوثية على القحوم في تصريحات منشورة له عن موافقة جماعته على استئناف الحوار مع بقية القوى السياسية اليمنية صباح الاثنين، لكنه أكد عدم حسم مسألة إلغاء الإعلان الدستوري أو استمرار العمل به قبل بدء المفاوضات الجديدة.

وكانت أحزاب اللقاء المشترك وحزب المؤتمر الشعبي وحلفاؤه أعلنت رفضها لما سمي بالإعلان الدستوري واعتبرته "تعديا على الشرعية القائمة والدستور وخرقا للمبادرة الخليجية وقرارات مؤتمر الحوار الوطني واتفاقية السلم والشراكة" التي وقعت عليها القوى السياسية والرئاسة اليمنية مع الحوثيين عقب اجتياحهم صنعاء في 22 سبتمبر/أيلول الماضي.

المزيد حول هذه القصة