مصر تسعى لاجلاء مواطنيها من ليبيا بعد اعلان تنظيم الدولة قتل 21 منهم

مصدر الصورة Reuters
Image caption والدة وزوجة أحد المختطفين في ليبيا أمام منزلهم في قرية العور في المنيا جنوبي مصر

أمر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بتنفيذ "خطة عاجلة" لإجلاء المصريين في ليبيا.

وتأتي تلك الخطوة بعد نشر تنظيم الدولة الإسلامية صورا قالوا إنها لـ 21 مصريا مسيحيا يعملون في ليبيا<span >.

وقال السفير بدر عبد العاطي المتحدث باسم الخارجية المصرية لبي بي سي إن خلية الأزمة المشكلة في وزارة الخارجية المصرية تتابع أزمة الأقباط المختطفين في ليبيا.

وأضاف أن الخارجية المصرية وخلية الأزمة في اجتماع دائم وتبذل قصارى جهدها للتواصل مع كافة الأطراف الليبية، في إشارة إلى الحكومة وشيوخ القبائل للوصول إلى معلومات حول المختطفين.

وأكد عبد العاطي لبي بي سي أن الخارجية المصرية جددت تحذيراتها من سفر المصريين إلى ليبيا، مشيرًا إلى أن الحكومة المصرية تسعى إلى مساعدة المصريين المتواجدين في العودة إلى مصر، حال رغبتهم في ذلك.

وحذرت وزارة الخارجية المصريين بعدم السفر إلى ليبيا، وطالبت المصريين المقيمين فيها بتوخي الحذر والبعد عن مناطق التوتر<span >.

وكانت مجلة "دابق" الناطقة باسم ما يعرف بـ "الدولة الإسلامية" نشرت صورا قالت إنها للأقباط المختطفين في ليبيا.

وأظهرت الصور مجموعة من الأشخاص يسيرون مقيدي الأيدي على شاطئ في ملابس برتقالية، كتلك التي ظهر بها كل من اختطفهم وأعدمهم التنظيم قبل ذلك، محاطين بمجموعة من الملثمين يفترض أنهم ينتمون للتنظيم<span >.

وأعلن عدد من أهالي الأقباط المختطفين الاعتصام في الكاتدرائية المرقسية بالقاهرة، للمطالبة بمعرفة معلومات ومصائر ذويهم البالغ عددهم 21 قبطيا من صعيد مصر، الذين انقطعت اخبارهم منذ أكثر من شهر.

كما تظاهر العشرات من أهالي الأقباط المختطفين أمام نقابة الصحفيين بوسط العاصمة القاهرة، مطالبين السلطات المصرية بالكشف عن مصير أبنائهم<span >.

وطالبت الأسر الغاضبة، التي تنتمي لست قرى بمحافظة المنيا بجنوب مصر، بجثامين ذويهم إذا كانوا قد قتلوا أو بمعلومات عن التفاوض بشأنهم إذا كانوا أحياء<span >.

<span >

وقالت مجلة دابق الصادرة عن تنظيم "الدولة الإسلامية" إن اختطاف "الأقباط الصليبيين" يأتي للثأر من "الكنيسة المصرية التي تعذب أخواتنا" على حد تعبير المجلة<span >.

وكان مسلحون مجهولون قد اختطفوا في مدينة سرت الليبية ما لايقل عن عشرين مصريا مسيحيا، في يناير/ كانون ثاني الماضي لكن ليس واضحا إذا ما كان من ظهروا في الصور من الذين اختطفوا من المدينة الواقعة تحت سيطرة التنظيم المتشدد<span >.

وكانت جثامين سبعة مصريين مسيحيين وجدت على أحد الشواطيء بالقرب من مدينة بنغازي في فبراير/شباط 2014<span >.

يذكر أن آلاف المصريين يعملون في ليبيا معظمهم في قطاع البناء<span >.

المزيد حول هذه القصة