الأزمة في اليمن: مليشيات مؤيدة لهادي تستولي على مبان في عدن

مصدر الصورة

اندلعت الاشتباكات في عدن، ثاني أكبر المدن اليمنية، بين ميليشيات موالية للرئيس عبد ربه منصور هادي المستقيل والقوات الموالية للحوثيين.

وقتل ثلاثة أشخاص بعد أن قام أعضاء في لجان المقاومة الشعبية بمهاجمة قوات شرطة تابعة للحوثيين التي تقوم بحراسة عدد من المباني الحكومية.

وتسيطر لجان المقاومة الشعبية على مقر المخابرات ومبنى التلفزيون.

وفي وقت سابق، طالب مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الحوثيين بالتخلي عن السيطرة على مؤسسة الحكم.

وطالب قرار بالاجماع لمجلس الأمن حركة الحوثيين الشيعية بالمشاركة في المفاوضات التي تجري بوساطة الامم المتحدة والتي تهدف إلى التوصل إلى تسوية سياسية.

كما طالب مجلس الأمن بإطلاق سراح الرئيس منصور ورئيس الوزراء ومجلس الوزراء من الإقامة الجبرية.

وحذر مجلس الامن باتخاذ "المزيد من الخطوات" إذا لم يستجب الحوثيون.

"إنقلاب"

ويأتي القرار بعد إعلان الحوثيين في السادس من فبراير/شباط أنهم حلوا البرلمان وقرروا تشكيل "مجلس رئاسي" يحكم البلاد لفترة انتقالية تصل إلى عامين.

وشكل محافظو ثلاث محافظات في جنوب اليمن، وهي عدن ولحج ومهرة، وقادة سياسيون في المنطقة، الاحد، جماعة تعارض ما أسموه بـ "انقلاب" الحوثيين.

وطالبوا بإعادة منصور للرئاسة وأكدوا دعمهم لأن يصبح اليمن اتحادا فيدراليا يضم ست مناطق، كما تم الاتفاق عليه في مؤتمر الحوار الوطني.

اشتباكات

وعلى صعيد آخر، ذكرت مصادر في حركة رفض الشعبية المناوئة للحوثيين لبي بي سي أن 7 متظاهرين في مدينة إب اليمنية أصيبوا بالرصاص الحي وطعنات بالخناجر في هجوم شنه مسلحون حوثيون اثناء تظاهرهم تنديدا باعتقال الحوثيين أمين عام حركة رفض احمد هزاع السبت الماضي.

في المقابل قال مسؤولون في اللجان الشعبية للحوثيين في محافظة إب لبي بي سي إن المتظاهرين هاجموا دورياتهم بالحجارة، ما دفعهم للرد على ذلك الهجوم الذي تعرضو له.

وفي محافظة البيضاء جنوب شرقي اليمن، أصيب 13 مسلحا حوثيا على الأقل في اشتباكات مع مسلحي القبائل ومسلحي جماعة أنصار الشريعة، بحسب تحالف قبائل البيضاء.

وأفادت مصادر أمنية وأخرى في اللجان الشعبية الجنوبية لبي بي سي باندلاع اشتباكات عنيفة لكنها محدودة بين مسلحي اللجان الشعبية الجنوبية وقوات الأمن المركزي التي يتهمها الجنوبيون بموالاة الحركة الحوثية في مدينة عدن جنوبي اليمن.

وأسفرت تلك المواجهات وفقا لتلك المصادر عن مقتل 3 جنود من قوات الأمن المركزي وإصابة أحد مسلحي اللجان الشعبية.

ووفقا لمصادر اللجان الشعبية فإن الاشتباكات اندلعت بعد أن ألصق بعض الجنود شعار الحركة الحوثية على سيارات تابعة للأمن المركزي.

السفارة التركية

ومن جانب آخر، أعلنت وزارة الخارجية التركية أن سفارتها في العاصمة اليمنية صنعاء علّقت أعمالها بسبب الاشتباكات الدائرة في اليمن.

وذكر بيان صادر عن الوزارة أن الأزمة السياسية في اليمن، وما يتعلق بها من عدم استقرار ومظاهرات احتجاجية واشتباكات بين القوى المتنازعة، أدت إلى تدهور أمني خطير في البلاد.

ولفت البيان إلى أن الخارجية حذرت مواطنيها من السفر إلى اليمن.