واشنطن تخفف عقوباتها على السودان وتسمح بتصدير الهواتف الذكية والكمبيوترات

مصدر الصورة Reuters

أعلنت الولايات المتحدة يوم الثلاثاء أنها قررت تخفيف العقوبات التي تفرضها على السودان، وسمحت بتصدير الاجهزة الالكترونية الشخصية مثل الهواتف الذكية واجهزة الكمبيوتر "لمساعدة السودانيين على التواصل مع العالم من خلال شبكات التواصل الاجتماعي والانترنت."

وتشمل التغييرات التي أعلنت عنها وزارة الخزانة الأمريكية الأجهزة الشخصية مثل الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر وأجهزة المذياع وأجهزة التصوير الرقمية وغيرها من البرامجيات والخدمات.

وقال المبعوث الأمريكي الخاص الى السودان وجنوب السودان دونالد بوث للصحفيين في واشنطن "تماشى هذه التغييرات مع التزامنا بالترويج لحرية التعبير من خلال تسهيل حصول الناس على ادوات الاتصالات. إن هذه التغييرات تعزز أيضا هدفنا في دمج المواطنين السودانيين في المجتمع الرقمي الدولي."

وقال بوث إن الاجراءات الجديدة ستدخل حيز التنفيذ في الثامن عشر من شباط / فبراير الحالي.

وكانت الولايات المتحدة قد عبرت عن قلقها إزاء الانتهاكات المستمرة لحقوق الانسان من جانب الحكومة السودانية والعنف المتواصل في ولاية دارفور والقمع الذي يتعرض له الاعلاميون قبيل اجراء الانتخابات في نيسان / أبريل المقبل.

ووقال بوث إن الولايات المتحدة شعرت بقلق كبير إزاء التقارير التي تحدثت عن قيام سلطات الأمن السودانية بمصادرة نسخ الاثنين الماضي من 12 الى 14 صحيفة يومية.

وقال "ليست هذه الممارسة جديدة على السلطات السودانية، ولكنها تؤكد أهمية قرارنا الأخير لأنه سيسهل على السودانيين التواصل مع بعضهم البعض ومع العالم الخارجي."

المزيد حول هذه القصة