مجلس الأمن يجتمع لمناقشة تدهور الأوضاع الأمنية في ليبيا

egypt مصدر الصورة AFP
Image caption أسر الضحايا الذين ذبحهم المتشددون

يجتمع في نيويورك مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لمناقشة تدهور الأوضاع الأمنية في ليبيا.

وقال وزير الخارجية الليبي محمد الدايري إن ثمة حاجة لمساعدة دولية في إعادة هيكلة الجيش الليبي وتسليحه.

ودعا الدايري مجلس الأمن الى رفع حظر توريد الأسلحة المفروض على ليبيا قائلا "ليبيا بحاجة الى موقف حازم من المجتمع الدولي لمساعدتها في بناء قدرات جيشها الوطني، وهذا لا يمكن أن يتم الا من خلال رفع الحظر ليتمكن جيشنا من الحصول على الأسلحة والمعدات التي يحتاجها للتصدي لهذا الارهاب المنفلت."

وقد تصاعدت وتيرة القلق الدولي حيال ليبيا عقب قيام فصيل اسلامي تابع لتنظيم الدولة الإسلامية بذبح ما يقرب من عشرين قبطيا في الاسبوع الماضي وهو الأمر الذي أعقبته غارات جوية مصرية على مدينة سرت.

وطالب وزير الخارجية الإيطالي باولو جنتيلوني بأن يقوم المجتمع الدولي بتحرك سريع لوقف انزلاق ليبيا الى الفوضى.

جاء ذلك قبيل جلسة مجلس الأمن الدولي لبحث الوضع في الأراضي الليبية.

وشدد جنتيلوني على ضرورة مضاعفة الجهود الرامية لتعزيز الحوار السياسي بين الفرقاء الليبيين.

من جانبه، عبر برناردو ليون المبعوث الأممي الخاص الى ليبيا لأعضاء مجلس الأمن عن أمل بامكانية التوصل الى حل سياسي يؤدي الى تشكيل حكومة وحدة وطنية ووضع حد للفوضى التي تجتاح ليبيا.

وقال ليون "كلي أمل بامكانية التوصل الى حل سياسي في القريب العاجل، فالخلافات بين الأطراف ليست عصية على الحل."

أما وزير الخارجية المصري سامح شكري فدعا المجلس الى فرض حصار بحري لمنع وصول الأسلحة للميليشيات غير الحكومية في ليبيا.

وقال الوزير المصري إن الفوضى المتصاعدة في ليبيا تشكل "تهديدا واضحا للسلم العالمي."

جامعة الدول العربية

وكانت جامعة الدول العربية قد قالت في بيان أصدرته في وقت سابق الأربعاء إن أعضاءها "يتفهمون" الضربة الجوية المصرية على مواقع تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا.

وأدان مجلس الجامعة العربية الذي انعقد على مستوى المندوبين الدائمين قتل المصريين الأقباط في ليبيا ووصفه بأنه "جريمة همجية بشعة".

وكانت مصر قد شنت ضربة جوية على مواقع لمتشددين مؤيدين لتنظيم "الدولة الاسلامية" في ليبيا بعدما بثوا تسجيلا مصورا يظهر ذبح 21 عاملا مصريا مسيحيا كانوا خطفوا في ليبيا التي تعاني من الفوضى بعد اكثر من ثلاث سنوات على الانتفاضة التي اطاحت بمعمر القذافي.

ودعا البيان إلى تسليح الجيش الليبي ومحاربة الإرهاب داخل وخارج الشرق الأوسط، مؤكدا على أن الجامعة العربية تسعى لإيجاد حل سلمي للأزمة الليبية.

إلا أن قطر تحفظت على فقرتين في البيان تتحدث أولاهما عن تفهم الغارة المصرية، والأخرى عن المطالبة برفع الحظر عن تسليح الجيش الليبي.

ودعا البيان المجتمع الدولي إلى التحرك ضد التنظيمات المتشددة في الشرق الأوسط وخارجها.

مصدر الصورة Reuters
Image caption بث التنظيم صور فيديو لذبح العمال المصريين

وقالت مصر إن الغارات الجوية التي شنتها في الساعات الأولى من يوم الاثنين استهدفت معسكرات للمتشددين ومواقع تدريب ومخازن أسلحة في ليبيا التي تعاني من الاقتتال الداخلي الذي وفر أيضا ملاذا آمنا للمتشددين الإسلاميين.

وفي الشأن اليمني طالبت الجامعة الأطراف السياسية اليمنية بالعودة إلى مائدة المفاوضات والإلتزام بالحل السلمي للأزمة هناك.

المزيد حول هذه القصة