الجيش العراقي يستعيد السيطرة على منطقة الكصر بالأنبار

مصدر الصورة AFP
Image caption عسكريون عراقيون في قاعدة عين الأسد القريبة من البغدادي بمحافظة الأنبار

أكد العقيد ثائر الدليمي آمر اللواء المدرع الثاني في الجيش العراقي أن القوات الامنية ومقاتلي العشائر مدعومة بغطاء جوي من طيران التحالف الدولي تمكنت من استعادة السيطرة على منطقة الـﮔصر شمالي ناحية البغدادي غربي الانبار بعد مواجهات وصفها بالعنيفة مع مسلحي تنظيم "الدولة الاسلامية" منذ ليلة الجمعة استمرت حتى ظهر اليوم الاحد تكبد خلالها التنظيم خسائر فادحة بالارواح والمعدات.

وفي سياق متصل، أكدت مصادر أمنية في محافظة الانبار بأن القوات الامنية تواصل تقدمها باتجاه مركز ناحية البغدادي دون مقاومة تذكر، وبأن قوة من سلاح الهندسة العسكرية تواصل رفع الالغام والعبوات الناسفة التي زرعها مقاتلو التنظيم .

من جهة اخرى، أكدت مصادر من داخل مدينة الفلوجة ان تنظيم الدولة الاسلامية يحتجز اكثر من 1200 شخص من ابناء المدينة بينهم ضباط في الجيش السابق ومقاتلي المجالس العسكرية وجيش المجاهدين وشخصيات بارزة فضلا عن المئات من منتسبي الاجهزة الامنية من ضمنهم العميد محمود العيساوي مدير شرطة الفلوجة السابق والذي شغل قبل اعتقاله من قبل التنظيم في كانون الثاني من العام 2014 منصب مساعد محافظ الانبار للشؤون الامنية بتهمة ولائهم للحكومة وعدم مبايعة الدولة الاسلامية وعدم اعلانهم التوبة.

هجمات

من جانب آخر، قالت السلطات العراقية إن انتحاريا كان يقود شاحنة مفخخة قتل 8 من عناصر الحشد الشعبي وأصاب اكثر من 10 عندما فجر نفسه قرب مدينة تكريت بمحافظة صلاح الدين الى الشمال من العاصمة بغداد.

وقال مسؤولون في الشرطة إن الهجوم وقع عصر الأحد عندما صدم الانتحاري شاحنته بنقطة تفتيش تقع قرب تكريت.

ولم تتبن أي جهة مسؤولية الهجوم.

وفي اليوسفية إلى الجنوب من بغداد، انفجرت عبوة قرب سوق مما أسفر عن مقتل شخصين واصابة 6 آخرين بجروح.

وأفادت مصادر امنية وطبية في العاصمة العراقية مساء الأحد بمقتل 5 مدنيين واصابة 16 آخرين بجروح بانفجار عبوتين ناسفتين في سوقين في الزعفرانية شرقي بغداد واليوسفية الى الجنوب من بغداد.

كما انفجرت في وقت لاحق سيارة مفخخة مركونة في الحي الصناعي في منطقة البياع الى الجنوب من بغداد مما اسفر عن مقتل 6 مدنيين واصابة 13 اخرين بجروح.

واضافت المصادر ان ثلاث جثث لرجال مجهولي الهوية مقيدة الايدي والارجل ومعصوبة الاعين وعليها آثار تعذيب وإطلاقات نارية في الرأس والصدر عُثر عليها في مناطق ذات غالبية شيعية هي الشعلة شمالي العاصمة وحي أور وجميلة الى الشرق منها.

وفي محافظة الانبار افادت مصادر محلية من قضاء الكرمة (15 كم شرق الفلوجة ، 45 كم غرب بغداد) بمقتل شخص واحد واصابة 4 اخرين بينهم امرأة بجروح في قصف مدفعي متبادل بين القوات الأمنية التي تحاصر القضاء ومسلحي تنظيم الدولة الاسلامية الذين يسيطرون عليه بعد طرد جيش المجاهدين ومقاتلي العشائر منه.

المزيد حول هذه القصة