وزير الدفاع الأمريكي يبحث في الكويت الحرب ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"

مصدر الصورة AFP
Image caption يسعى الاجتماع إلى معرفة التحديات التي يمثلها المسلحون، والجهود المبذولة لمواجهتهم.

يترأس وزير الدفاع الأمريكي آشتون كارتر اجتماعا مع قادة عسكريين ودبلوماسيين أمريكيين في الكويت لدراسة جهود الحرب على تنظيم "الدولة الإسلامية".

ووصل كارتر إلى الكويت الأحد قادما من أفغانستان لرئاسة المجلس الطارئ، الذي سيحضره كبار ضباط الجيش والسفراء في قاعدة عريفجان العسكرية.

وقال مسؤول عسكري إن كارتر يريد أن يكون النقاش مفتوحا بغض عن النظر عن الرتب والمناصب.

وأضاف المسؤول، الذي طلب عدم الإفصاح عن هويته، أن الاجتماع لا يهدف إلى وضع استراتيجية جديدة، وإنما لفهم التحديات التي يشكلها "الجهاديون"، والجهود المبذولة للتغلب عليهم.

وسينظر كارتر في مستجدات الوضع من الناحية العسكرية والدبلوماسية، بما فيها الجهود التي تبذلها الحكومة العراقية لتجنيد السنة للقتال ضد تنظيم "الدولة الإسلامية".

وسيتطرق الاجتماع أيضا إلى سبل محاربة تنظيم "الدولة الإسلامية" في المنطقة.

وأوضح المسؤول أن كارتر سيطرح أسئلة بشأن الجماعات التي تعلن ولاءها لتنظيم "الدولة الإسلامية" في ليبيا ومصر وأفغانستان، وبشأن الحرب على "الإرهاب" في الأعوام المقبلة.

ويحضر الاجتماع اللواء جيمس تيري، قائد الحملة على تنظيم "الدولة الإسلامية"، ومسؤولو القيادات المركزية الأمريكية في أفريقيا وأوروبا، والعمليات الخاصة والعمليات الخاصة المشتركة.

أما السفراء والمسؤولون المدنيون فيحضر عنهم جون آلن، مبعوث الرئيس أوباما إلى التحالف الأمريكي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، والمبعوث الأمريكي الخاص لسوريا، وسفراء الولايات المتحدة في مصر والأردن والكويت والسعودية والإمارات.

مصدر الصورة AFP
Image caption تحرك حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديغول علامة على تزايد انخراط فرنسا في الحملة.

كما سيحضر المسؤولون عن أجهزة المخابرات هذا الاجتماع الذي من بين أهدافه تجاوز عقبات البيروقراطية بين مختلف الأجهزة، حسب المسؤولين الأمريكيين.

وقال كارتر إنه يعتبر تنظيم "الدولة الإسلامية" قضية إقليمية، ولذلك "أردت أن يحضر ممثلون عن جميع الأجهزة والخبرات".

حاملة الطائرات شارل ديغول

وعلى صعيد آخر حركت فرنسا حاملة طائراتها الوحيدة لتنضم إلى الحملة العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة ضد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق.

وتفيد وسائل الإعلام الفرنسية بأن حاملة الطائرات شارل ديغول موجودة في الخليج، وبأن طائراتها أقلعت بالفعل في أولى مهامها فوق أجواء العراق.

وقد ظلت حاملة الطائرات الموجودة في المنطقة تشارك منذ شهر سبتمبر/أيلول في حملة قصف مواقع التنظيم.

ويعد وصول حاملة الطائرات علامة بارزة على زيادة ضلوع فرنسا المتنامي في الحملة.

المزيد حول هذه القصة