مقتل 45 شخصا في هجمات متفرقة في العراق

مصدر الصورة Reuters
Image caption متطوعون من العشائر في عامرية الفلوجة بالأنبار (أرشيف)

افادت مصادر أمنية وطبية في العاصمة العراقية بغداد أن 25 مدنيا قتلوا واصيب 45 اخرين آخرين في تفجير مزدوج.

حيث فجر إنتحاري حزام ناسف في مقهى شعبي أعقبه إنفجار سيارة مفخخة ركنت خارج المقهى في منطقة جسر ديالى التي يقطنها خليط من السنة والشيعة الى الشرق من بغداد.

وكانت مصادر في العاصمة العراقية قد أفادت في وقت سابق من بعد ظهر الثلاثاء بمقتل 4 مدنيين واصابة 11 آخرين بجروح بانفجار سيارة مفخخة مركونة في تقاطع المشاهدة والطارمية وهي منطقة ذات غالبية سنية الى الشمال من بغداد.

كما قتل مدنيان واصيب 6 آخرون بانفجار عبوة ناسفة في سوق في منطقة اللطيفية التي هي الاخرى تقطنها غالبية سنية جنوب بغداد.

وفي بغداد أيضاً، أفادت مصادر أمنية وطبية بعد ظهر الثلاثاء بمقتل 8 مدنيين واصابة 24 آخرين بانفجار 3 عبوات ناسفة في اسواق في مناطق الشعلة ذات الغالبية الشيعية شمال بغداد، والمدائن واليوسفية، وتقطنهما غالبية سنية الى الجنوب من بغداد.

وفي وقت لاحق، أفاد مصدر أمني في قضاء الطوز جنوب كركوك بمقتل 4 من عناصر الحشد الشعبي واصابة 9 آخرين بانفجار سيارة مفخخة مركونة بالقرب من قرية البو خضير القريبة من آمرلي التابعة لقضاء الطوز الواقع على مسافة 80 كم جنوب كركوك.

كما قتل مدنيان واصيب 4 آخرون بانفجار عبوة ناسفة في الحي العسكري وسط القضاء .

وكان مصدر أمني من قيادة شرطة محافظة الأنبار غربي العراق قد أكد في وقت سابق الثلاثاء بأن القوات الامنية تمكنت فجر اليوم الثلاثاء من احباط "اكبر محاولة لمسلحي تنظيم الدولة الاسلامية لاقتحام المجمع الحكومي في الرمادي".

وقال المصدر إن المسلحين حاولوا إقتحام المجمع عن طريق نفق بطول ٧٠٠ متر تم حفره من منطقة الحوز التي يسيطر عليها التنظيم منذ اكثر من ستة اشهر والمجاورة للمجمع الحكومي الذي يضم قيادة شرطة الانبار وبناية المحافظة ومجلس المحافظة ومديرية التربية وبناية قناة الانبار الناطقة بأسم الحكومة المحلية.

وأضاف المصدر ان القوات الامنية تمكنت من تفجير النفق بعد ان حاولت عناصر التنظيم الدخول اليه لتنفيذ عملية الاقتحام، مما اسفر عن مقتل عدد منهم واصابة العشرات.

من جانب آخر، وصل إلى بغداد عصر الثلاثاء وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في زيارة للعراق.

وكان مصدر في مكتب وزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري قد قال للبي بي سي في وقت سابق إن ظريف وصل الى مدينة النجف وكان في استقباله محافظ النجف عدنان الزرفي.

المزيد حول هذه القصة