جرحى في احتجاجات ضد استغلال الغاز الصخري بالجزائر

مصدر الصورة AP
Image caption احتجاج في العاصمة الجزائرية ضد استغلال الغاز الصخري

قالت وزارة الداخلية الجزائرية الأحد إن أعمال العنف التي شهدتها مدينة عين صالح جنوبي البلاد احتجاجا على مشروع الغاز الصخري أسفرت عن اصابة 40 شرطيًا بجروح، حالة اثنان منهم خطيرة.

وجاء في تصريح أصدرته الوزارة أن "بلدة عين صالح شهدت حوادث تتعلق بالنظام العام بدأتها مجموعة من الشباب الذين كانوا يحتجون على عمليات استخراج الغاز الصخري في المنطقة."

وأشعل المحتجون النيران في مقر ادارة عين صالح ومسكن مدير المنطقة اضافة الى مقر للشرطة وشاحنة تعود للشرطة.

وجاء في تصريح وزارة الداخلية أن قوات الأمن تمكنت من "السيطرة على الموقف واعادة الهدوء."

يذكر أن الاحتجاجات المناوءة لاستغلال الغاز الصخري قد تصاعدت في مدن الصحراء الجزائرية منذ أواخر كانون الأول / ديسمبر الماضي عندما أعلنت شركة سوناطراك النفطية الجزائرية عن نجاحها في حفر أول بئر استكشافية في منطقة عين صالح.

وقالت سوناطراك في شباط / فبراير الماضي إنها ستواصل الحفر الاستكشافي للغاز الصخري باستخدام طريقة التكسير المائي رغم احتجاجات المواطنين الذين يقيمون في المناطق القريبة من مناطق الحفر.

يذكر ان الجزائر تمتلك رابع أكبر احتياطي للغاز الصخري في العالم بعد الولايات المتحدة والصين والأرجنتين.

ولكن سكان منطقة عين صالح وناشطون يقولون إنهم يرفضون مشروع استغلال الغاز الصخري هناك بعد أن أثبتت أبحاث أنه "يمثل خطرا على البيئة والمياه الجوفية"، فيما تقول الحكومة إنه لاوجود لمشروع استغلال الغاز الصخري حاليا وكل ما في الأمر عمليات استكشاف لمعرفة احتياطي البلاد من هذه الطاقة.‎