المعارضة السورية ترفض خطة دي مستورا حول حلب

مصدر الصورة epa
Image caption لم يلتق دي مستورا بالرئيس السوري كما كان مخططا له

اعلنت المجموعات المسلحة وقوى المعارضة السورية في مدينة حلب الشمالية رفضها لخطة الموفد الدولي إلى سوريا ستيفان دي مستورا المتعلقة بتجميد القتال في المدينة، ما يوجه ضربة للجهود التي يبذلها في سبيل تحقيق السلام في سوريا.

وقالت "لجنة ثورية" شكلت مؤخرا في حلب "نرفض اللقاء بدي مستورا ما لم يكن ذلك على أساس حل شامل للأزمة السورية يتضمن خروج بشار الأسد ورئيس أركانه، ومقاضاة مجرمي الحرب."

وكانت اللجنة التي تضم سياسيين وعسكريين قد شكلت السبت في اجتماع جرى في بلدة كيليس التركية الحدودية بحضور رئيس الائتلاف السوري المعارض خالد خوجة وغيره من الشخصيات المعارضة علاوة على ممثلين عن منظمات المجتمع المدني في حلب.

وقالت المعارضة ان الخطة "خطة جزئية وتتناقض مع المقررات الدولية ومع مطلب تنحي الرئيس السوري بشار الأسد."

وقالت "إن مقترح دي مستورا لا يلبي متطلبات حل الأزمة الانسانية التي يعاني منها شعبنا الذي يستهدفه النظام بالاسلحة الكيمياوية والبراميل المتفجرة المحظورة من قبل المجتمع الدولي."

وكان دي مستورا، الدبلوماسي الايطالي - السويدي الذي جعل من خطته لتجميد القتال في حلب محور جهود الوساطة التي يقودها منذ تعيينه في تموز / يوليو الماضي، قد أغضب المعارضة في الشهر الماضي عندما وصف الرئيس الأسد بأنه "جزء من الحل" للأزمة التي تمر بها سوريا.

وكان دي مستورا قد غادر العاصمة السورية دمشق بعد زيارة استمرت يومين دون ان يدلي بأي تصريحات عن نتائج زيارته.

كما لم يتم لقاء كان متوقعا لدي مستورا مع الرئيس بشار الاسد.

وكان دي مستورا قد اجرى مباحثات مع وزير الخارجية وليد المعلم ونائبه فيصل المقداد امس تركزت حول خطة تجميد القتال في حلب.

المزيد حول هذه القصة