الحوثيون يسعون إلى "تعزيز التعاون" مع إيران

مؤيدو الحوثي مصدر الصورة EPA
Image caption دول عربية وغربية تتهم إيران بدعم الحركة الحوثية بالمال والسلاح، وهو ما تنفيه إيران.

أعلنت الحركة الحوثية رسميا سعيها لـ "فتح آفاق جديدة وتعزيز التعاون السياسي مع إيران".

وهذا هو أول إعلان من نوعه من جانب الحوثيين منذ بدأ التصعيد الأخير في الأزمة اليمنية.

وتوجه وفد من الحركة الحوثية بقيادة صالح الصماد، رئيس المجلس السياسي للحركة، إلى طهران يوم الأحد.

وتأتي الزيارة "تنفيذا لما جاء في خطاب الزعيم الحوثي الذي تحدث فيه عن فتح أفاق جديدة للعلاقات مع الدول التي تحترم إرادة الشعب اليمني وسيادة أراضيه"، حسبما أوردت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية "سبأ".

ووصفت الوكالة، التي يسيطر عليها الحوثيون، الوفد بأنه حكومي.

ويقول عبد الله غراب، مراسل بي بي سي في اليمن، إن هذه الخطوة محاولة من الحركة الحوثية للتأكيد على أنها الحاكم الحقيقي لليمن.

وقال غراب إن الوفد استقل طائرة إيرانية، كانت قد وصلت صباح الأحد الى مطار صنعاء الدولي ضمن اتفاق أبرمته هيئة الطيران المدني اليمنية، التي يسيطر عليها الحوثيون، مع الطيران الإيراني.

وتقضي الاتفاقية بتسيير 14 رحلة مباشرة اسبوعيا بين صنعاء وطهران.

وقالت سبأ إن "العلاقات بين اليمن وإيران كانت أخوية وإيجابية". ونقلت عن الصمادي قوله إن "إرتماء الحكومات السابقة في أحضان بعض الدول أدى إلى التأثير سلبا على العلاقات مع إيران."

وتسعى الحركة الحوثية إلى كسر العزلة التي بدأت تتزايد حولها بعد إغلاق بعض السفارات الأجنبية، بجانب قرار دول خليجية، من بينها السعودية، نقل سفاراتها من العاصمة صنعاء إلى مدينة عدن الجنوبية، التي انتقل إليها الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي.

وكان الحركة الحوثية قد أرسلت وفدا من رجال الأعمال والاقتصاديين إلى روسيا لمناقشة "التعاون في مجال النفط مع روسيا."

وأكد القيادي الحوثي أن الوفد سيجري خلال زيارته لإيران مباحثات مع المسؤولين في الحكومة الإيرانية "لتعزيز التعاون المستقبلي بين الجانبين في المجالات الاقتصادية والسياسية وغيرها من المجالات."

وتواجه إيران اتهامات غربية وعربية بدعم الحركة الحوثية في اليمن بالمال والسلاح، وهو ما تنفيه إيران.

المزيد حول هذه القصة