كاميرات المراقبة في إسطنبول تظهر الفتيات الثلاث قبل توجههن إلى سوريا

Image caption الفتيات يعتقد أنهم انتظرن في محطة الحافلات باسطنبول لـ18 ساعة

أظهرت صورة جديدة التقطتها كاميرات المراقبة على ما يبدو الطالبات البريطانيات الثلاث داخل تركيا في طريقهن حسبما يُعتقد للانضمام لتنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا.

وتظهر الصور الفتيات وهن ينتظرن في محطة حافلات "بايرامباسا" في وقت لاحق من ذلك اليوم.

وتعتقد شرطة سكوتلاند يارد أن الطالبات، اللائي كن يدرسن للحصول على شهادة جي سي إس إي (الشهادة العامة للتعليم الثانوي) في أكاديمية بثنال غرين شرقي لندن، قد وصلن إلى سوريا بالفعل.

ويُعتقد أن مسلحين من تنظيم الدولة كانوا في استقبالهن عند الحدود.

وعلمت بي بي سي أن الفتيات انتظرن في مكاتب شركتين للحافلات في المحطة قبل أن يستقلن حافلة إلى " أورفا " بالقرب من الحدود السورية في 18 فبراير/شباط.

ومن هناك انتقلن بسيارة إلى نقطة حدودية بمساعدة مهربين للبشر، كما يُعتقد.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وتشير التوقيتات الخاصة بالصور التي التقطتها كاميرات المراقبة أن الفتيات كن في محطة الحافلات في اسطنبول لنحو 18 ساعة.

والتقطت الصور ما بين الساعة 20:27 بالتوقيت المحلي (18:27 بتوقيت غرينتش) في يوم 17 فبراير/شباط الماضي والساعة 13:22 (11:22 بتوقيت غرينتش) في يوم 18 فبراير/شباط.

وسافرت الفتيات الثلاث من مطار غاتويك (جنوب لندن) إلى تركيا بعد أن أبلغن آبائهن أنهن سيخرجن في نزهة.

وناشدت عائلات الفتيات بناتهن بالعودة إلى البلاد.

مصدر الصورة MET POLICE
Image caption الفتيات الثلاثة غادرن بريطانيا في السابع عشر من فبراير/شباط الماضي في طريقهن إلى اسطنبول

لكن مصادر رجحت أن الفتيات الثلاث، اللائي وصفن بأنهن "طالبات متفوقات" في الأكاديمية الموجودة في شرقي لندن، دخلن إلى سوريا بالقرب من معبر "كيليس" الحدودي قبل خمسة أو ستة أيام.

وعلم مراسل بي بي سي جيمس رينولدز في غازيانتب، جنوب شرقي تركيا، من أحد الأشخاص الذي قال إنه مهرب للبشر أن الفتيات جرى نقلهن بالسيارة إلى الحدود السورية.

وقال الرجل الذي يطلق على نفسه علي كاظم إن المراهقات الثلاث دخلن بعد ذلك إلى سوريا سيرا على الأقدام.

وأضاف بأن مجموعة من رجال تنظيم الدولة كانوا بانتظارهن "وأركبنهن بسرعة في السيارات".

وقال نائب رئيس الوزراء التركي بولت ارينتش إن المسؤولين كانوا سيتخذون "إجراءات ضرورية" لمنع الفتيات من الذهاب لسوريا إذا كانوا قد علموا بشأنهن سابقا.

ونفت سكوتلاند يارد أن يكون الأمر استغرق ثلاثة أيام ليبلغوا المسؤولين في تركيا بشأن توجه الفتيات إلى سوريا.

وقالت إنها بدأت العمل مع السلطات التركية بعد يوم من اختفاء الفتيات.

ويُعتقد أن فتاة رابعة من المدرسة نفسها توجهت إلى سوريا في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

ونفت المدرسة أن تكون الفتيات تبنين أفكارا متشددة أثناء وجودهن بالمدرسة.

المزيد حول هذه القصة