الأزمة اليمنية: أمريكا تستبعد نقل سفارتها إلى عدن رغم دعمها لمنصور هادي في مواجهة الحوثيين

اليمن مصدر الصورة Getty
Image caption السفير الأمريكي أول دبلوماسي غربي يزور هادي في عدن

قال السفير الأمريكي لدى اليمن، ماثيو تولر، خلال لقائه بالرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، في مقر إقامته بمدينة عدن، إن هادي هو "الرئيس الشرعي" لليمن.

غير أن مسؤولا أمريكيا استبعد نقل السفارة من صنعاء إلى عدن.

وأضاف السفير الأمريكي قائلا "ليس أمام اليمن من خيار سوى الخيار الذي اختاره وهو الحوار الوطني الذي يدعمه أيضا الرئيس هادي".

وكان السفير الأمريكي يشير إلى المباحثات التي يجريها منذ نحو سنة مختلف الأحزاب والمكونات اليمنية بشأن الإصلاحات السياسية والإدارية في اليمن.

وقال مصدر في الرئاسة اليمنية لبي بي سي إن الطرفين ناقشا إمكانية ترتيبات استئناف نشاط السفارة الأمريكية من عدن، وملف تنظيم مكافحة القاعدة بعد التطورات الأخيرة التي شهدها اليمن إثر سيطرة الحوثيين على العاصمة ودار الرئاسة.

لكن السفير الأمريكي لدى صنعاء وهو أول دبلوماسي غربي يلتقي بهادي بعد انتقاله من صنعاء إلى عدن لم يتطرق إلى أي خطط لنقل السفارة إلى عدن في أعقاب تدهور الوضع الأمني في صنعاء وإغلاق السفارة الأمريكية وسفارات دول أخرى هناك.

وقال مراقبون إن لقاء السفير الأمريكي بالرئيس اليمني عكس دعم الولايات المتحدة له في حملته ضد الحوثيين الذين اجتاحوا صنعاء في سبتمبر/أيلول الماضي ثم أعلنوا في يناير/كانون الثاني سيطرتهم على البلد بالكامل.

تكهنات

وكانت هناك تكهنات بشأن احتمال نقل السفارة الأمريكية إلى عدن في أعقاب نقل البعثة السعودية وبعثات خليجية أخرى إلى عدن.

غير أن مسؤولا رفيعا يرافق وزير الخارجية الأمريكية، جون كيري، في زيارته لسويسرا قال إن واشنطن لا تدرس إمكانية نقل سفارتها إلى عدن.

وأوضح المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته "نفكر حاليا في خيار نقل بعض موظفي السفارة (الأمريكية) إلى بلد آخر في المنطقة لمواصلة عملنا في اليمن".

ورغم أن بعثات خليجية قالت إنها ستنقل نشاطها إلى عدن، كما أن زعماء قبليين وشخصيات محلية متنفذة تعهدت بدعم هادي، فإن روسيا والصين وإيران وعُمان أبقت سفاراتها في صنعاء، كما أن إيران أعلنت دعمها للحوثيين الذين سيطروا على صنعاء.

وكان طائرة تابعة لشركة إيرانية خاصة هبطت في صنعاء الأحد وهي محملة بمعدات طبية وموظفين تابعين للهلال الأحمر.

ويأتي هبوط الطائرة الإيرانية في صنعاء بعد يوم واحد من توقيع ممثلين حوثيين في طهران لاتفاقية بشأن تسيير 14 رحلة أسبوعيا بين البلدين.

المزيد حول هذه القصة