إيران ترفض مطالبة اوباما بوقف نشاطها النووي 10 سنوات

مصدر الصورة AFP
Image caption ظريف اعتبر تصريحات أوباما غير منطقية

اعتبرت إيران أن تصريحات الرئيس الأمريكي باراك اوباما التي طالبها فيها بوقف نشاطها النووي 10 سنوات غير منطقية ومبالغ فيها.

وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن أوباما تحدث بلهجة "غير مقبولة وتهديدية".

وأكد ظريف في الوقت ذاته أن المحادثات النووية مع الغرب، والتي تقترب من الموعد المقرر مسبقا لنهايتها بنهاية الشهر الجاري، ستستمر.

ويأتي ذلك في الوقت الذي يستعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لإلقاء خطاب في الكونغرس الأمريكي، من المنتظر أن يعارض فيه أي اتفاق أمريكي مع طهران بخصوص برنامجها النووي.

وكانت الدعوة التي وجهها الجمهوري جون بوينر رئيس مجلس النواب لنتنياهو لإلقاء كلمة أمام أعضاء الكونغرس قد تسببت في انتقادات علنية من الديمقراطيين.

وليس من المقرر أن يلتقي نتنياهو، الذي يخوض انتخابات برلمانية في إسرائيل بعد أسبوعين، الرئيس أوباما خلال زيارته للولايات المتحدة.

وفي مقابلة أجراها أوباما مع وكالة رويترز للأنباء، قال الرئيس الأمريكي إن "الخلافات مع إسرائيل بخصوص البرنامج النووي الإيراني لن تلحق ضررا أبديا بالتحالف بين البلدين".

يذكر أن إسرائيل ودول الخليج أعربت عن رفضها لأي اتفاق أمريكي إيراني بخصوص الملف النووي لطهران.

ويتوجه وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى العاصمة السعودية الرياض هذا الأسبوع لطمأنة العاهل السعودي الملك سلمان بهذا الصدد.

ويؤكد كيري أن أي اتفاق نووي مع إيران سيصب في مصلحة السعودية رغم مخاوف المملكة من أنه قد يعزز دعم طهران لمصالح الشيعة في المنطقة.

وتخشى الرياض من أن أي اتفاق نووي مع إيران سيسمح لها بتوفير دعم مالي أكبر لأعوانها من الشيعة في سوريا والعراق ولبنان واليمن، ما يهدد بتضخم الصراعات في جوار المملكة.

وفي تصريحات لظريف نقلتها وكالة انباء فارس شبه الرسمية في إيران، قال إن طهران لن تقبل طلب اوباما.

واعتبر ظريف أن تصريحات اوباما تهدف لمخاطبة الرأي العام الداخلي في بلاده.

والتقى ظريف نظيره الأمريكي جون كيري على هامش الجولة الجارية من المفاوضات بين الطرفين في سويسرا.

وتهدف المفاوضات بين إيران والغرب إلى التوصل لاتفاق نهائي بنهاية شهر يونيو/ حزيران المقبل.

المزيد حول هذه القصة