مقتل جندي بريطاني سابق قاتل مع الأكراد ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا

مصدر الصورة .
Image caption قال ناشط بريطاني مؤيد للأكراد إنه أبلغ عائلة سكورفيليد بمقتله بعد تكليفه بالقيام بذلك من قبل وحدات حماية الشعب الكردية

قتل جندي سابق في البحرية الملكية البريطانية خلال قتاله إلى جانب القوات الكردية ضد تنظيم الدولة الاسلامية ، بحسب ما أفادت ميليشيا كردية لبي بي سي.

وأعلنت قوات وحدات حماية الشعب الكردية عن اسم المقاتل البريطاني وهو كوستاندوس إيريك سكورفيليد من بارنسلي، مضيفة أن "الشهيد البريطاني الذي تطوع للقتال في صفوفهم قتل في مدينة القامشلي الاثنين".

وقال ناشط بريطاني مؤيد للأكراد إنه أبلغ عائلة سكورفيليد بمقتله بعد تكليفه بالقيام بذلك من قبل وحدات حماية الشعب الكردية.

وأفادت وزارة الخارجية البريطانية أنها "على علم بأنباء وفاة مواطن بريطاني في سوريا".

وقال مراسل بي بي سي غاني يلديز إن وحدات حماية الشعب الكردية طلبت الإذن من عائلة سكورفيليد لدفنه في سوريا "بوصفة شهيداً".

"امر صعب جداً"

وقالت وزارة الخارجية البريطانية في بيان لها إن "بريطانيا حذرت من قبل من السفر إلى سوريا"، مضيفة "بما أنه لا يوجد لدينا أي تمثيل في سوريا فمن الصعب للغاية الحصول على أي تأكيد لسقوط وفيات أو إصابات كما أن خياراتنا لتقديم الدعم للمواطنين البريطانيين هناك محدودة للغاية".

وتعتقد بي بي سي أن هناك حوالي 100 متطوع غربي من بينهم بعض البريطانيين يقاتلون إلى جانب 30 الف من القوات الكردية، فضلاً عن انضمام أكثر من 500 بريطاني للقتال الى جانب تنظيم "الدولة الاسلامية".

وقال مراسل بي بي سي لشؤون الأمن فرانك غاردنر إن "موقف الحكومة البريطانية سيكون موضوع مساءلة قانونية بسبب ازدواجية معاييرها".

وأضاف أنه في حال تم الاشتباه بمحاولة بريطانيين الانضمام لتنظيم "الدولة الإسلامية" فإنهم يواجهون "وضع الاصفاد في أيديهم في مطار هيثرو"، ولكن "يبدو أن ثمة صمتا بشأن أولئك الذين يذهبون للقتال في الجانب الآخر".