الجيش العراقي "يسترد" بلدة البغدادي من قبضة تنظيم "الدولة الإسلامية"

مصدر الصورة Reuters
Image caption قوات بالجيش العراقي ومتطوعون شيعة في طريقهم إلى بلدة "الحديدية"، جنوب تكريت، التي يستعد الجيش العراقي للإنطلاق منها لشن هجوم على بلدة العلم التي يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية."

طرد الجيش العراقي مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" من بلدة البغدادي القريبة من قاعدة عسكرية مهمة توجد فيها قوات أمريكية، حسبما أعلن الجيش الأمريكي.

وقالت مصادر عراقية إن الجيش تمكن أيضا من السيطرة على مطار الدور قرب مدينة تكريت، التي بدأ الجيش العراقي عملية واسعة منذ أيام بهدف استعادتها من أيدي التنظيم.

ويسيطر مقاتلو التنظيم على بلدة البغدادي منذ شهور.

وتقع البغدادي على بعد 5 كيلومترات شمال شرقي قاعدة "عين الأسد" الجوية، التي يدرب فيها مشاة البحرية الأمريكية "المارينز" قوات الجيش العراقي في إطار مساعدته في مواجهة متشددي تنظيم الدولة.

وكان التنظيم قد هدد بالهجوم على القاعدة إنطلاقا من البغدادي.

الطريق إلى حديثة

وحسب الجيش الأمريكي، فإن القوات العراقية تمكنت من السيطرة على مركز للشرطة وثلاثة جسور فوق نهر الفرات.

وقالت قوة المهام المشتركة في بيان رسمي إن القوات العراقية ومقاتلي عشائر من محافظة الأنبار طردوا تنظيم "الدولة الإسلامية" من 7 قرى شمال غربي البغدادي على الطريق إلى حديثة.

وقال البيان "نجحت قوات الأمن العراقية ومقاتلو القبائل من منطقة الأنبار في تطهير البغدادي من تنظيم الدولة الإسلامية، واستعادوا مركز الشرطة وثلاثة جسور على نهر الفرات."

وكان التنظيم قد استولى على الجسور حول البغدادي في شهر سبتمبر/أيلول الماضي.

واشتدت حدة القتال حول البغدادي في الأسابيع القليلة الماضية.

وكان مقاتلو التنظيم قد اجتاحوا شمال غرب العراق العام الماضي.

مصدر الصورة Reuters
Image caption مقاتلان شيعيان يراقبان من "الحديدية" الطريق المؤدية إلى "العلم."

وقال الجنرال جيمس تيري، القائد الأمريكي لقوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لقتال "الدولة الإسلامية"، في تصريحات صحفية إن الفرقة السابعة بالجيش العراقي ومعها إحدى وحداتها الخاصة انضمت إلى قوات العشائر لاستعادة السيطرة على البلدة.

وقال بيان للجيش الأمريكي الجمعة إن القوات الجوية للتحالف ساندت جهود استعادة البغدادي باستهداف مواقع تنظيم "الدولة " داخل البلدة وحولها بـ 26 ضربة جوية من الثاني والعشرين من الشهر الماضي حتى الآن.

وحسب البيان، فإن التحالف أسهم أيضا "بخدمات استطلاع ومشورة لقيادة الجيش العراقي."

وفي الوقت نفسه، دخلت القوات الحكومية بلدة الدور، شمال العاصمة العراقية بغداد، كما تحقق تقدما في زحفها نحو مدينة تكريت، التي يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية" منذ شهور.

كما قالت مصادر أمنية عراقية إن قوات الجيش مسنودة بالحشد الشعبي تمكنت من السيطرة على مطار الدور جنوب شرق تكريت بالكامل.

واضافت المصادر أن القوات الامنية والحشد الشعبي دخلت قضاء الدور من الجهة الشمالية، ودارت معارك عنيفة عند المجمع الحكومي في وسط القضاء.

لافتات المقاتلين والأعلام السوداء

ويقول مراسل لبي بي سي إنه في الطريق إلى تكريت، مسقط رأس الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، حلت لافتات المقاتلين المساندين للجيش العراقي، بمن فيهم قوات الحشد الشعبي الشيعية، محل أعلام تنظيم "الدولة الإسلامية" السوداء.

ويضيف المراسل إن عدد المدنيين الذين أمكن رؤيتهم قليل للغاية، ويتبادل الجنود النيران مع مسلحي التنظيم من الخنادق ومواقع القنص.

وفي بغداد، قُتل 3 مدنيين وأصيب 8 أخرين بجروح في انفجار عبوة ناسفة في شارع تجاري بمنطقة الغزالية ذات الغالبية السنية غربي المدينة.

وأكدت مصادر امنية وطبية في العاصمة العراقية مساء الجمعة مقتل مدنيين اثنين وجُرح 6 اخرين في انفجار عبوة ناسفة لاصقة وضعت أسفل ناقلة ركاب صغيرة لدى مرورها بمنطقة السباع وسط بغداد.

المزيد حول هذه القصة