الإتحاد الأوروبي يفرض مزيدا من العقوبات على سوريا

مصدر الصورة AFP
Image caption تستهدف العقوبات شخصيات وكيانات مرتبطة بنظام الرئيس بشار الأسد

فرض الإتحاد الأوروبي عقوبات على وجبة جديدة من الشخصيات والمؤسسات المرتبطة بنظام الرئيس السوري بشار الأسد يوم الجمعة، قائلا إن الوضع في سوريا "مستمر بالتدهور."

وقال المجلس الأوروبي الذي يمثل الدول الـ 28 الأعضاء في الاتحاد، إن هويات الشخصيات السبع والمؤسسات الست المشمولة بالقرار الأخير ستعلن سوم السبت.

وبذا يصبح مجموع عدد الشخصيات والكيانات التي يفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات عليها 218 شخصية و69 كيانا.

وستتعرض الشخصيات والكيانات المشمولة بالعقوبات إلى تجميد أصولها المالية في بلدان الإتحاد الأوروبي وستمنع من دخول دول الاتحاد.

وأضاف المجلس الأوروبي أن الاتحاد "سيواصل فرض وتطبيق العقوبات التي تستهدف النظام ومؤيديه ما دام القمع مستمرا" وأن الاتحاد يواصل دعمه للجهود الهادفة إلى التوصل إلى حل سياسي يتضمن ازاحة الأسد عن سدة الحكم.

يذكر أن عددا من الدول الأوروبية تضغط باتجاه فتح حوار مع الرئيس السوري الذي تمكن من البقاء على رأس النظام رغم أربع سنوات من الحرب، والذي يواجه عدوا مشتركا مع الغرب يتمثل في تنظيم "الدولة الإسلامية."

ولكن القوتين العسكريتين الكبريين في الاتحاد - فرنسا وبريطانيا - تعارضان فكرة اعادة العلاقات مع حكومة الأسد.

غارات

من جانب آخر، أعلن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم "الدولة الاسلامية" أن طيرانه الحربي نفذ منذ يوم الخميس 16 غارة على أهداف للتنظيم في العراق وسوريا.

وجاء في بيان أصدرته القيادة المشتركة للتحالف أن 12 غارة جوية نفذت في العراق قرب الموصل والفلوجة وحديثة أصابت 7 وحدات تابعة للتنظيم ودمرت مبنيين.

وفي سوريا، نفذ التحالف 4 غارات على أهداف قرب دير الزور وعين العرب (كوباني) وتل حميس أسفرت عن اصابة مجموعتين من المسلحين وعددا من المواقع.

المزيد حول هذه القصة