رئيس وزراء فرنسا: 10 آلاف أوروبي قد ينخرطون في الجهاد بنهاية العام

مصدر الصورة Reuters
Image caption قال فالس إن نحو 1400 شخص بالفعل في مناطق القتال في سوريا والعراق

قال رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس إن عشرة آلاف أوروبي قد ينخرطون في القتال في العراق وسوريا بنهاية العام الحالي، فيما يعد زيادة تصل إلى ثلاثة أمثال العدد الحالي.

وقال فالس لقناة أي تيلي الفرنسية "يوجد ثلاثة آلاف أوروبي في العراق وسوريا اليوم. إذا ما أخذنا بعين الاعتبار التوقعات للشهور القادمة، قد يصل العدد إلى خمسة آلاف قبل الصيف وعشرة آلاف قبل نهاية العام".

وتساءل فالس "هل تدركون التهديد الذي يمثله ذلك؟"

وأضاف أن نحو 1400 أوروبي موجودون هناك بالفعل في مناطق القتال في سوريا والعراق أو عادوا من هناك أو في الطريق إلى هناك.

وقال فالس "قتل نحو 90 فرنسيا هناك بالفعل وسلاحهم بأيديهم يحاربون ضد قيمنا".

وشهدت فرنسا وبلجيكا أكبر أعداد من المتطوعين الذين ذهبوا للانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية، الذي استولى على مساحات كبيرة في العراق وسوريا".

وفي الشهر الماضي صادرت فرنسا جوازات سفر ستة من مواطنيها ومنعت أكثر من 40 شخصا من السفر إلى الخارج بعد مزاعم عن تخطيطهم للسفر إلى العراق وسوريا.

وكانت تلك أول مرة يستخدم فيها هذا الاجراء في فرنسا بعد استحداث عدد من القوانين المناهضة للإرهاب في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

المزيد حول هذه القصة