مصر: وفاة تلميذ بعدما ضربه معلمه في المدرسة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أعلنت السلطات المصرية فتح تحقيق في وفاة تلميذ بعدما ضربه معلّم في المدرسة.

وأوضحت وزارة التعليم في بيان أن التلميذ (12 عاما) توفي أمس "بعدما ضربه معلمه في اليوم السابق".

وأشارت إلى فتح "تحقيق عاجل" في ملابسات وفاة الصبي، وإلى أن المدرسة أوقفت المعلم عن العمل.

وأفادت تقارير في وسائل إعلام مصرية بأن الصبي يُدعى إسلام شريف، وأنه تعرض للضرب بسبب عدم إنجاز الواجب المنزلي.

وقال رئيس مصلحة الطب الشرعي، هشام عبد الحميد، إن الصبي كان مصابا في رأسه وعانى نزيفا في المخ، حسبما أفادت وكالة فرانس برس.

ونقلت صحيفة "الأهرام المسائي" المصرية عن المعلم قوله إنه لم يتعمد قتل الصبي وإن الضرب كان في إطار "التأديب".

وفي ديسمبر/ كانون الأول، أعلن المجلس القومي للطفولة والأمومة في مصر أن الهجمات على الأطفال زادت بنسبة 55 في المئة في الفترة بين يناير/ كانون الثاني وأكتوبر/ تشرين الأول 2014، مقارنة بالمعدل في السنوات الثلاث الماضية.

وسُجّلت 50 في المئة من حالات العنف ضد الأطفال في مدارس، بحسب المجلس.

وفي سبتمبر/ ايلول 2014، قضت محكمة بالسجن 3 سنوات على مدير مركز لدار الأيتام لإدانته بالاعتداء على قُصّر.

المزيد حول هذه القصة