تنظيم الدولة يزعم قتل فلسطيني "تجسس لصالح إسرائيل"

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

بث تنظيم "الدولة الإسلامية" شريط فيديو على الانترنت يظهر فيه فتى صغير وهو يعدم أسيراً من القدس الشرقية.

ويظهر في الشريط فتى صغير (12 عاما) يطلق النار على شاب قُدم على أنه يدعى محمد سعيد إسماعيل مسلّم.

وقال تنظيم :الدولة الاسلامية" إن "مسلّم التحق بالتنظيم بصفة مقاتل أجنبي في سوريا، إلا أنه اعترف فيما بعد بأنه يتجسس لصالح جهاز الاستخبارات الاسرائيلية"، الأمر الذي نفته اسرائيل وعائلته التي أكدت بدورها أن ابنها فقد خلال رحلة سياحية في تركيا عام 2014.

وبعد بضعة شهور، نشرت مجلة "دابق" التابعة لتنظيم "الدولة الإسلامية" مقابلة مع الشاب البالغ من العمر 19 عاما أكد فيها أنه عميل للاستخبارات الاسرائيلية، كما اعترف أنه أُرسل من قبل الإسرائيليين لاختراق التنظيم.

وقال كيفين كونيللي مراسل بي بي سي "المقابلة التي نشرتها المجلة الالكترونية أكدت أن مسلّم في خطر"، مضيفاً أنه لم يتم التحقق من صحة الفيديو.

وكان والد محمد سعيد إسماعيل مسلّم نفى في فبراير/ شباط الماضي أن يكون ابنه يعمل لصالح الموساد.

ومما قاله الوالد سعيد مسلم إن "ابني بريء لا يعمل في الموساد أو في الشاباك، وأنا لا أعمل مع أي جهة أمنية إسرائيلية"، مضيفا أن "تنظيم داعش اتهم ابني لأنه حاول الرجوع والهرب منهم".

وأضاف أن محمد غادر إلى تركيا قبل أربعة شهور دون إخبار العائلة، ثم أخبر شقيقه لاحقا أنه يرغب بالانضمام إلى تنظيم الدولة.

ثم تلقت العائلة مكالمة من شخص قال إن محمد احتجز عند حاجز بالقرب من الحدود التركية، وأنه موجود في سجن تابع لتنظيم الدولة.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وعرض جهاز "الفرقان" الإعلامي المرتبط بتنظيم الدولة فيديو يظهر فيه محمد جالسا في غرفة وهو يرتدي ملابس باللون البرتقالي، ويتحدث عن جهاز المخابرات الإسرائيلي وتدريبه على يد الجهاز.

ثم يظهر راكعا في حقل وخلفه شخصان بملابس مرقطة، أحدهما يبدو صغير السن.

ثم يظهر الفتى وهو يطلق النار على رأس الشخص الراكع، ثم على جسده.

بعد ذلك يتحدث في الفيديو شخص بالفرنسية، ويوجه تحذيرا لليهود.

وقالت بعض وسائل الإعلام الفرنسية إن الشخص يدعى صبري الصيد، وذكرت أنه أحد اقرباء محمد مراح، الذي قتل ثلاثة جنود فرنسيين غير مسلحين ورجل دين يهوديا وثلاثة أطفال في مدرسة يهودية جنوب غربي فرنسا عام 2012.