مقتل مراهق استرالي في تنفيذه عملية انتحارية لصالح تنظيم الدولة الاسلامية

مصدر الصورة .
Image caption غادر جايك بيلاردي (18 عاما) استراليا العام الماضي بعد اعتناقه الاسلام، وسافر الى العراق عبر تركيا

أفاد تقرير أن الطالب الاسترالي الذي سافر الى الشرق الاوسط للقتال الى جانب تنظيم الدولة الاسلامية قتل في تنفيذه عملية انتحارية في العراق.

وغادر جايك بيلاردي (18 عاما) استراليا العام الماضي بعد اعتناقه الاسلام، وسافر الى العراق عبر تركيا.

ونشرت صورة له الاربعاء وهو جالس خلف عجلة القيادة في سيارة بيضاء اللون وكتب تحتها " عسى الله ان يتقبل له".

وقالت الحكومة الاسترالية إنها لم تتحقق من هذا التقرير.

وقال رئيس الوزراء الاسترالي توني آبوت إن الأمر " مرعب للغاية"، مضيفاً " انه من المهم والمهم جداً أن نفعل ما بوسعنا لحماية شبابنا كي لا يغرر بهم وينضووا تحت لواء هذه الايدولوجية المتطرفة".

وتقدر استراليا أن نحو 90 من مواطنيها سافروا بالفعل الى العراق او سوريا للقتال مع تنظيم الدولة الاسلامية كما أن هناك 150 على الاقل متعاطفون مع التنظيم في استراليا.

"مطاردة الموت"

وكان بيلاردي صرح لمراسل بي بي سي في كانون الاول/ديسمبر إنه " سافر الى العراق ليصبح شهيداً، كما انه اعرب عن رغبته بالموت خلال تنفيذه عملية انتحارية".

وأضاف بيلاردي واسمه العربي أبو عبد الله الاسترالي "أتيت الى هنا بحثاً عن الشهادة، وقد اقتل الكثير من الكفار".

ورداً على سؤال حول امكانية تغيير رأيه، أجاب بيلاردي " بالطبع،هذه هي حياتك، اذا لم تكن تريد القيام بذلك، فما عليك الا قول ذلك".

وكانت الحكومة الائتلافية الاسترالية اعتبرت اي مواطن استرالي يسافر الى معقل تنظيم الدولة الاسلامية في الموصل هو "جريمة" إلا أذا كان لدى الشخص سبب وجيه وهو زيارة عائلته.