التحقيق في هوية رجل وطفل بفيديو إعدام لتنظيم الدولة

مصدر الصورة AFP
Image caption نفت أسرة القتيل أن تكون له أي علاقة بإسرائيل

فتحت السلطات الفرنسية تحقيقا بشأن مقطع مصور نشره تنظيم "الدولة الإسلامية" ظهر فيه مسلح يتحدث الفرنسية فيما يصوب طفل مسدسا تجاه شخص زعم التنظيم أنه جاسوس لصالح إسرائيل.

ورجح محققون فرنسيون لبي بي سي أن الطفل والشخص المسلح فرنسيان وأضافوا أن التحقيق يهدف للتوثق بشكل تام من هوية الشخصين.

وظهر المسلح بجوار طفل يحمل مسدسا يوجهه للضحية الذي نفت أسرته أن يكون له أي علاقة باسرائيل.

وكان يمكن سماع صوت الشخص المسلح وهو يهدد اليهود.

والقتيل محمد سعيد اسماعيل من سكان القدس الشرقية.

ونفت السلطات الإسرائيلية أن القتيل كان عميلا لديها.

وقالت السلطات الفرنسية إنه من المحتمل أن يكون الشخص الذي ظهر في الفيديو هو صبري السيد الأخ غير الشقيق لمحمد مراح الذي قتل ثلاثة جنود وحاخاما وثلاثة أطفال يهود قبل أن تقتله الشرطة الفرنسية بالرصاص في عام 2012.

وقالت وسائل إعلام فرنسية إن السلطات تحاول تحديد ما إن كان الطفل ابن الشخص الذي ظهر معه.

وتقول لوسي ويليامسون مراسلتنا في باريس إن التنظيم المتشدد اعتاد على اظهار أشخاص أقل من 18 عاما وهم يمارسون أعمال عنف.

وأضافت أن التنظيم يرسل بشكل دائم رسائل تدعو إلى تدريب الأطفال على القتال.