مقتل العشرات في معارك للسيطرة على قرية دورين بمحافظة اللاذقية السورية

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة تعتبر أقوى المجموعات المعارضة المسلحة في المناطق الغربية من سوريا

قال المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض إن أكثر من 50 من الجنود الحكوميين والمتمردين قتلوا في معركة للسيطرة على قرية دورين الاستراتيجية الواقعة في محافظة اللاذقية شمال غربي البلاد.

وقال المرصد إن متمردين بقيادة جبهة النصرة شنوا هجوما الليلة الماضية على دورين، فيما نقلت وكالة رويترز عن مصدر عسكري سوري قوله إن الجيش قد صد الهجوم.

وكانت القوات السورية قد استولت على دورين الواقعة على جبل يشرف على مواقع للمعارضة في بلدة سلمى منذ اسبوع فقط.

يذكر أن جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة تعتبر أقوى المجموعات المعارضة المسلحة في المناطق الغربية من سوريا.

ولكنها منيت بضربة قوية في وقت سابق من الشهر الحالي عندما قتل قائدها العسكري في غارة جوية بمحافظة إدلب تبنت الحكومة السورية مسؤوليتها.

وقال المرصد السوري الذي يعتمد في استقاء معلوماته على شبكة من الناشطين في سوريا إن جهاديي جبهة النصرة يدعمهم مسلحون اسلاميون هاجموا دورين ليلة الأربعاء.

وأكد المرصد أن المهاجمين ردوا على اعقابهم.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مدير المرصد رامي عبدالرحمن قوله "تمكنت النصرة من استرداد اجزاء من القرية، ولكن النظام ما زال يسيطر على القمة التي تشرف على سلمى."

ونقلت رويترز عن مصدرها العسكري تأكيده أن بين 25 و40 مسلحا قتلوا في الهجوم، فيما أصيب عدد قليل من الجنود السوريين بجروح طفيفة.

يذكر أن سلمى ودورين تقعان في منطقة جبل الأكراد الجبلية الوعرة، وتعتبر المنطقة التي تسكنها اغلبية سنية مركز المعارضة الرئيسي في محافظة اللاذقية معقل الطائفة العلوية التي ينحدر منها الرئيس السوري بشار الأسد.

وفي تطورات أخرى، قتل 4 أشخاص على الأقل عندما فجر انتحاري السيارة المفخخة التي كان يقودها عند حاجز للجيش في محافظة حمص، حسبما أفاد الاعلام السوري الرسمي.

وقال المرصد إن القتلى كانوا من جنود الجيش السوري.

المزيد حول هذه القصة