الولايات المتحدة تحذر العمالة الغربية في مجال النفط السعودية من هجمات

مصدر الصورة
Image caption منشأة نفطية سعودية

قالت السفارة الأمريكية في الرياض في تحذير نشر على الإنترنت إن الغربيين الذين يعملون في مجال النفط في السعودية قد يتعرضون لهجمات أو للاختطاف على يد جماعات "ارهابية".

وقالت السفارة الأمريكية إن "لديها معلومات تنص على أنه منذ أوائل مارس قد يستهدف أشخاص على صلة بمنظمات ارهابية العاملين في مجال النفط، وقد يكون ذلك حتى يكون من بينهم مواطنون أمريكيون يعملون في شركات نفط في المنطقة الشرقية، بهجمات أو باختطاف".

ولم يحدد البيان، الذي نشر على موقع السفارة في ساعة متأخرة من الجمعة، مصدر التهديدات وقال إنه لم تتوافر تفاصيل عن الهجمات.

وتشارك السعودية في الهجمات بزعامة الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية والتي بدأت في سبتمبر/أيلول الماضي، مما زاد من مخاوف شن هجمات من قبل جماعات متطرفة ضدها.

وتعرض الغربيون في السعودية إلى هجمات أربع مرات منذ أكتوبر/تشرين الثاني الماضي.

وكانت آخر هذه الهجمات الشهر الماضي عندما قالت شركة التعاقدات الأمنية فينيل أريبيا إنه تم إطلاق النار على اثنين من موظفيها في المنطقة الشرقية، حيث تتركز معظم الثروة النفطية في السعودية.

وقالت الشرطة السعودية إن أحدهما أصيب ولكن نتائج التحقيق لم يتم الكشف عنها.

وفي أكتوبر/تشرين الثاني قتل موظف آخر في فينيل اريبيا وأصيب آخر في محطة للوقود في الرياض، فيما قالت السلطات السعودية إنه "حادث غير إرهابي".

وأصيب دنمركي في نوفمبر/تشرين الثاني بينما كان يقود سيارته خارجا من محل عمله وأطلق عليه النار من سيارة أخرى.

وقالت السلطات السعودية إن ثلاثة سعوديين، قبض عليهم بشبهة الضلوع في الهجوم، شنوا الهجوم "دعما لتنظيم الدولة الإسلامية".

وبعد أسبوع من مقتل الدنمركي، طعن كندي وهو يتسوق في مركز للتسوق على ساحل الخليج.