طيران التحالف يغير على مواقع لداعش شمال شرقي سوريا

مصدر الصورة Reuters
Image caption أحد مقاتلي قوات حماية الشعب الكردية في تل طويل القريبة من تل تمر

أغار طيران التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة على مواقع للتنظيم الذي يطلق على نفسه اسم "الدولة الإسلامية" شمال شرقي سوريا في منطقة يشتبك فيها مسلحو التنظيم مع القوات الكردية.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض يوم السبت إن الغارات إستهدفت مواقع قرب بلدة تل تمر في محافظة الحسكة القريبة من الحدود التركية.

وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن في تصريحات نقلتها وكالة رويترز للأنباء إن هذه هي المرة الأولى التي تغير فيها طائرات التحالف على منطقة تل تمر منذ الشهر الماضي.

وكانت ميليشيا قوات حماية الشعب الكردي مدعومة بطيران التحالف قد حققت مكاسب ميدانية مهمة في الأسابيع الأخيرة على حساب "الدولة الإسلامية" في الشمال السوري، منها نجاح الأكراد في قطع طريق إمداد مهم إلى العراق كان يستخدمه مسلحو التنظيم.

ولكن مسلحي "الدولة" يحاولون منذ الثلاثاء الماضي استعادة المناطق التي خسروها مستخدمين في ذلك الدبابات والأسلحة الثقيلة.

وكان مسلحو قوات حماية الشعب الكردي (YPG) قد نجحوا في كانون الثاني / يناير الماضي في دحر "الدولة الاسلامية" وطردها من بلدة عين العرب (كوباني).

من جانب آخر، أعلن مدير وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية "سي آي ايه" جون برينان أن الولايات المتحدة لا تريد انهيار الحكومة السورية والمؤسسات التابعة لها لأن من شأن هذا الامر ان يخلي الساحة للجماعات الاسلامية المتطرفة ولا سيما تنظيم "الدولة الاسلامية".

وقال برينان أمام مركز ابحاث "مجلس العلاقات الخارجية" في نيويورك ان الولايات المتحدة لا تريد انهيار الحكومة والمؤسسات السياسية في دمشق.

ومن المقرر ان ينتشر في تركيا والسعودية وقطر نحو الف جندي اميركي للمساعدة في تدريب مقاتلين من المعارضة السورية المعتدلة.

اغتيال

على صعيد آخر، قال المرصد السبت أيضا إن قريباً للرئيس السوري بشار الأسد قتل رميا بالرصاص يوم الجمعة في مسقط رأس الرئيس في القرداحة بمحافظة اللاذقية.

وقال المرصد إن "محمد الأسد، وهو ابن أحد ابناء عمومة الرئيس السوري، قتل بخمس رصاصات في الرأس في قرية القرداحة."

وأضاف أن القاتل ما زال مجهولا، ولكن الاغتيال جاء نتيجة "خلاف حول النفوذ" في القرداحة.

ولم يتطرق الاعلام السوري الرسمي للحادث.

واشتهر محمد الأسد في ثمانينيات القرن الماضي بوصفه أحد مؤسسي "الشبيحة" المرتبطة بالحكومة السورية.

وكان الأسد معروفا بـ"شيخ الجبل" وكان قد جمع ثروة كبيرة عن طريق التهريب حسب ما يقول رامي عبدالرحمن.

مصدر الصورة BBC World Service
مصدر الصورة BBC World Service

المزيد حول هذه القصة