الأسد يعزل رستم غزالة ورفيق شحادة رجلي المخابرات القويين "إثر شجار عنيف بينهما"

Image caption يواجه نظام حكم الأسد معارضة مسلحة قوية تستهدف إسقاطه.

أقال الرئيس السوري بشار الأسد، رئيسي المخابرات الحربية والسياسية، إثر شجار عنيف نشب بينهما بخصوص الأوضاع في درعا، جنوبي سوريا، بحسب مسؤول أمني سوري رفيع المستوى.

ونقلت وكالة فرانس برس عن المصدر قوله إن "اللواء رستم غزالة، رئيس المخابرات السياسية، واللواء رفيق شحادة، رئيس فرع المخابرات الحربية، أقيلا مطلع هذا الأسبوع."

وأضاف المصدر أن نبيه حسون تولى منصب رئيس المخابرات السياسية خلفا لغزالة. كما تولى محمد محلة منصب رئيس المخابرات الحربية خلفا لشحادة.

ولم يصدر أي إعلان أو توضيح رسمي من جانب السلطات السورية بشأن هذه التغييرات.

وكان خلاف قد نشب بين غزالة وشحادة منذ أسبوعين، بسبب سعي غزالة للمزيد من التدخل في الصراع الدائر في درعا، تطور إلى اعتداء من رجال شحادة على غزالة بالضرب، ما أدى إلى نقله إلى المستشفى بسبب مضاعفات صحية، حسبما تقول تقارير.

وتولى الرجلان منصبيهما في يوليو/ تموز 2012، بعد تفجير أودى بحياة أربعة من كبار المسؤولين الأمنيين السوريين.

وشغل شحادة منصب رئيس المخابرات السياسية في حمص، وهو أحد أكبر المتصدين للمعارضة السورية لنظام حكم الرئيس بشار الأسد.

أما غزالة، فينظر إليه على أنه سند قوي للأسد منذ تولي الأخير الرئاسة عام 2000.

وكان قد شغل منصب رئيس شعبة الأمن السياسي التابعة لوزارة الداخلية، كما كان قبلها مسؤولا عن الجهاز الأمني السوري في لبنان حتى خروج القوات السورية عام 2005.

المزيد حول هذه القصة