الحوثيون: تفجيرات صنعاء "جزء من مؤامرة على اليمن"

مصدر الصورة AP
Image caption وقعت الهجمات أثناء إقامة صلاة الجمعة في المسجدين اللذين يقبل عليهما المصلون الشيعة.

إعتبر الحوثيون في اليمن أن التفجيرات التي ضربت أمس مسجدين في صنعاء مما أوقع أكثر من مئة وخمسة وثلاثين قتيلا تأتي في إطار ما وصفوه بمؤامرة على البلاد ووحدتها.

وقالت حركة أنصار الله الحوثية في بيان إن التفجيرات، التي خلّفت كذلك نحو ثلاثمئة وخمسين جريحا، تأتي بفعل ما سمته الحركة أجندات أمريكية وإقليمية تعادي الشعب اليمني.

وكان تنظيم الدولة الإسلامية قد أعلن في وقت سابق مسئوليته عن الهجمات التي استهدفت مسجدين تابعين للحوثيين في العاصمة اليمنية.

لكن الإدارة الأمريكية قالت إنه من المبكر جدا إلقاء اللائمة على التنظيم.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست إنه لا يوجد حتى الآن علاقة "عملياتية واضحة" بين المتطرفين في اليمن وتنظيم "الدولة الإسلامية".

من جانبها، نددت المملكة العربية السعودية بالتفجيرات.

وكان توفيق الحميري عضو اللجنة الثورية لحركة أنصار الله الحوثية قد اتهم الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بالتنسيق مع التنظيم لتنفيذ مثل هذه العمليات.

وهذه المرة الأولى التي يتبنى فيها التنظيم مسؤولية هجوم في اليمن منذ إعلانه وجود فرع له فيه في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وتسعى الولايات المتحدة حاليا للتأكد من أن التنظيم لديه القدرة على التنسيق لمثل هذه الهجمات في اليمن، بحسب ما قاله إيرنست.

وقالت الحركة الحوثية إن عالم الدين الشيعي اليمني البارز والقيادي في الحركة الحوثية المرتضى المحطوري قتل في التفجيرات.

ويعاني اليمن من فوضى أمنية وسياسية، إذ يسيطر الحوثيون على العاصمة صنعاء فيما يوجد "الرئيس" عبد ربه منصور هادي في مدينة عدن الجنوبية التي أعلن منها الشهر الماضي تراجعه عن استقالته من الرئاسة.

وفي الهجوم الذي استهدف مسجد بدر، فجّر انتحاري نفسه داخل المسجد المزدحم بالرواد ثم وقع تفجير آخر لدى تدافع المصلين هربا من خلال البوابات.

كما استهدف تفجير قوي مسجد الحشوش، مخلفا العديد من القتلى الذين تطايرت أشلاؤهم في كل مكان.

وهدد تنظيم "الدولة الإسلامية" بشن المزيد من الهجمات في اليمن.

وبحسب مراسلنا في صنعاء عبد الله غراب، فإن هذه المرة الأولى التي تستهدف فيها مساجد تابعة للحوثيين الشيعة في العاصمة صنعاء بتفجيرات بهذا الحجم.

وطوّق المسلحون الحوثيون محيطي المسجدين وقطعوا الشوارع المؤدية إليهما.

كما شوهدت عربات الإسعاف وهي تنقل مصابين فيما شرعت فرق الإغاثة في انتشال جثث القتلى بموقعي الهجمات، حسبما أفاد مراسلنا.

وجاءت هذه التطورات الدامية بعد يوم من اشتباكات دامية في مدينة عدن بين أنصار هادي ومؤيدي سلفه علي عبد الله صالح.

كما شنت طائرتان عسكريتان غارة على القصر الذي يقيم فيه هادي في عدن.

من جانب آخر، سيطر مسلحون موالون لتنظيم القاعدة في جنوب اليمن على مدينة الحوطة عاصمة محافظة لحج.

وقالت مصادر في المنطقة ان مسلحين يستقلون شاحنات تحمل رايات سوداء اجتاحوا المدينة الواقعة الى شمال من عدن.

وتواترت الأنباء عن قيام هؤلاء المسلحين بالسيطرة على الحواجز والمباني الحكومية، وقتل عدد من رجال الامن الذين قاوموا تقدمهم.

مصدر الصورة AP
Image caption يمنيون يحملون أشلاء قتلى سقطوا في الهجمات.
مصدر الصورة AP
Image caption ألحقت التفجيرات أضرارا بمحيط المسجدين.
مصدر الصورة EPA
Image caption أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" مسؤوليته عن الهجمات.
مصدر الصورة EPA
Image caption يمنيون يحاولون التعرف على ذويهم من بين الضحايا
مصدر الصورة GETTY AFP
Image caption أنصار عبد ربه منصور هادي في مدينة عدن الجنوبية