أوباما يؤكد دعمه لملك السعودية والعملية العسكرية في اليمن

مصدر الصورة Reuters
Image caption تتواصل الضربات الجوية في الوقت الذي يتقدم فيه الحوثيون من عدن

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما أكد دعمه الكامل للعملية العسكرية التي شنتها السعودية ودول الخليج في اليمن وذلك خلال محادثة هاتفية مع ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز.

ويأتي هذا في الوقت الذي تواصل طائرات التحالف الذي تقوده السعودية قصف مواقع الحوثيين الذين تقدموا باتجاه مدينة عدن.

وأضاف بيان رسمي للبيت الأبيض أن "أوباما والملك سلمان اتفقا على أن هدفهما هو تحقيق استقرار دائم في اليمن من خلال التوصل لحل سياسي من خلال التفاوض".

وقال البيت الأبيض أيضا إن مستشارة الأمن القومي الأمريكي سوزان رايس ووزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند متفقان على أن التوصل لحل سياسي من خلال التفاوض هو أفضل نتيجة للأزمة في اليمن.

وخلال لقائهما الجمعة، اتفق هاموند ورايس على أن "النهج العسكري فقط سيؤدي إلى مزيد من المعاناة وعدم استقرار المنطقة".

"قصيرة وحاسمة"

وكان وزير الخارجية اليمني رياض ياسين قد قال في مقابلة مع بي بي سي "إنه لا أحد سعيد بالتدخل العسكري بقيادة السعودية".

وأضاف "أعتقد بأنه إذا أنجزوا مهمتم (دول التحالف) في الأيام القليلة أو الساعات القليلة القادمة، فإنها ستتوقف (الضربات الجوية). لقد كانت حملة قصيرة وحاسمة هي بالفعل التي اضطررنا لطلبها".

وأوضح أنه لا يعرف إذا كان القادة العرب سيقرون هجوما بريا في اليمن، والذي أعلن أعضاء التحالف استعدادهم لشنه في حال فشلت الغارات الجوية في وقف تقدم الحوثيين وإجبارهم على التفاوض.

وتشارك في عملية "عاصفة الحزم" كل من السعودية والإمارات والبحرين والكويت والأردن والمغرب والسودان، بينما أعربت مصر والأردن عن استعدادهما للمشاركة في أي هجوم بري.

وكان الرئيس عبد ربه منصور هادي قد وصل إلى مصر للمشاركة في أعمال القمة العربية التي تنطلق السبت في منتجع شرم الشيخ.

"عطل فني"

من ناحية أخرى، ذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية أن طائرة سعودية مقاتلة من طراز إف -15 أصيبت بعطل فني وقام طيارا الطائرة بالقفز باستخدام مقاعد النجاة فوق البحر الأحمر مساء الجمعة.

وقالت الوكالة إن الطيارين عادا سالمين بمساعدة أمريكية.

ونقلت الوكالة عن مسؤول بوزارة الدفاع السعودية إن "طائرة من نوع إف-15 أصيبت بعطل فني مساء الجمعة وهي فوق البحر الأحمر مما اضطر الطيارين لاستخدام مقاعد النجاة وقد تم بحمد الله إنقاذ الطيارين بالتعاون مع الجانب الأمريكي وهم بصحة جيدة ومعنوية عالية ولله الحمد".

وكانت وكالة رويترز نقلت عن مسؤول عسكري أمريكي قوله إن "الجيش الأمريكي أنقذ طيارين سعوديين بعد قفزهما من طائرتهما المقاتلة من طراز إف -15 فوق خليج عدن".

وأضاف المسؤول أن "مروحية أقلعت من جيبوتي وأنقذت الطيارين في المياه الدولية بعد أن طلبت السعودية المساعدة".

في هذه الأثناء، أفادت تقارير بأن المسلحين الحوثيين وقوات موالية لهم يواصلون تقدمهم جنوبا رغم الغارات الجوية عليهم.

واندلعت حرب شوارع، في مدن جنوبية، بين المتمردين الحوثيين وقوات الجيش الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي.

وأفادت مصادر قبيلة وأخرى عسكرية بمقتل 21 مسلحا حوثيا على الأقل عندما نسف مسلحون قبليون جسرا أثناء عبور قافلة تابعة للمسلحين الحوثيين كانت في طريقها من محافظة لحج إلى عدن.

المزيد حول هذه القصة