وزير خارجية اليمن يؤكد أن "عاصفة الحزم" تستهدف العودة إلى الحوار

مصدر الصورة Getty
Image caption أكد ياسين أن الهدف من التحرك العسكري هو العودة إلى الحوار

قال وزير خارجية اليمن رياض ياسين لمراسل بي بي سي إن "محاولات احتواء الأزمة في اليمن مستمرة منذ ثلاث سنوات مضت ومرت بمراحل عدة منها مؤتمر الحوار الوطني، والمبادرة الخليجية واتفاق السلم والشراكة".

وأضاف أن "كل تلك الأمور كانت تحت أنظار العالم كله ممثلا في الأمم المتحدة، ولكننا اضطررنا اضطرارا إلى هذا التحرك (التدخل العسكري للتحالف الذي تقودع السعودية) في مقابل أن نعود إلى العملية السلمية".

وأكد أيضا أن الرئيس عبد ربه منصور هادي وصل إلى مصر الجمعة وسيلقي كلمة السبت أمام القمة العربية المنعقدة في شرم الشيخ.

ودعا ياسين إلى ضرورة إنهاء الهجمات الجوية التي يشنها التحالف بقيادة السعودية ضد المتمردين الحوثيين في اليمن في أسرع وقت ممكن.

وقال لبي بي سي إنه "كان من الضروري شن حملة قصيرة وحاسمة لإضعاف الحوثيين، الذين أجبروا الرئيس عبد ربه منصور هادي على الفرار إلى الخارج".

وشنت قوات التحالف بقيادة السعودية ضربات استهدفت ليلة أمس عددا من مواقع الحوثيين وحلفائهم، بحسب تقارير.

وتعهد زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي بعدم الاستسلام لما وصفه "بالعدوان غير المبرر".

من جانبها، نددت إيران، التي اتهمها ياسين بدعم المتمردين، بالهجمات الجوية التي تدعمها الولايات المتحدة.

وقال وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف: "(الضربات الجوية) يجب أن تتوقف. على الجميع تشجيع الحوار والمصالحة الوطنية في اليمن بدلا من زيادة صعوبة التئام شمل اليمنيين."

"مقبرة للغزاة"

كان الرئيس هادي قد لجأ إلى مدينة عدن الشهر الماضي بعد أن فر من صنعاء حيث خضع لإقامة جبرية منذ سيطرة الحوثيين بشكل كامل على العاصمة في يناير/كانون الثاني الماضي.

ويعتقد بأنه غادر عدن عبر البحر الأربعاء بعد أن سيطر المقاتلون الحوثيون ووحدات من الجيش موالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح على قاعدة عدن الجوية ومهاجمة القصر الرئاسي جوا.

Image caption شدد عبد الملك الحوثي على أنه حال أي تدخل عسكري بري، فسوف تكون اليمن "مقبرة الغزاة"

وتوجه الرئيس هادي من الرياض إلى مصر للمشاركة في أعمال القمة العربية التي تنطلق غدا السبت في منتجع شرم الشيخ الواقع على البحر الأحمر.

وأكد مراسل بي بي سي أن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وصل إلى مطار شرم السيخ واستقبله بالمطار الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وفي مقابلة مع بي بي سي على هامش القمة العربية، قال وزير الخارجية اليمني رياض ياسين إنه لا أحد سعيد بالتدخل العسكري بقيادة السعودية.

لكنه أضاف: "أعتقد بأنه إذا أنجزوا مهمتم (دول التحالف) في الأيام القليلة أو الساعات القليلة القادمة، فإنها ستتوقف (الضربات الجوية). لقد كانت حملة قصيرة وحاسمة هي بالفعل التي اضطررنا لطلبها".

وأوضح أنه لا يعرف إذا كان القادة العرب سيقرون هجوما بريا في اليمن، والذي أعلن أعضاء التحالف استعدادهم لشنه في حال فشلت الغارات الجوية في وقف تقدم الحوثيين وإجبارهم على التفاوض.

وتشارك في عملية "عاصفة الحزم" كل من السعودية والإمارات والبحرين والكويت والأردن والمغرب والسودان، بينما أعربت مصر والأردن عن استعدادهما للمشاركة في أي هجوم بري، حسبما ذكرت قناة العربية يوم الأربعاء.

وأكد الحوثيون أنهم يسعون إلى تغيير حكومة هادي التي اتهموها بالفساد، وتنفيذ نتائج الحوار الوطني والذي عقد حينما أجبر الرئيس السابق علي عبد الله صالح على تسليم السلطة في عام 2011 عقب احتجاجات حاشدة.

وفي كلمة له بثها التلفزيون اليمني يوم الخميس، قال عبد الملك الحوثي "هذه القوى المجرمة والعميلة ستكتشف أنها ارتكبت خطأ جسيما بهذا العدوان. وإذا جاءت أي جيوش للاحتلال، فإن الشعب اليمني سيثبت مرة أخرى أن اليمن هو "مقبرة للغزاة".