الأمن المصري يعتقل 213 مطلوبا في حملة دهم في شمال سيناء

مصدر الصورة Getty
Image caption دعمت نقاط التفتيش المنتشرة فى مختلف أنحاء سيناء بالأسلحة الثقيلة للتعامل مع أي هجمات محتملة

أفاد مصدر أمني في محافظة شمال سيناء لبي بي سي إن حملات أمنية مكثفة وعمليات دهم شنتها قوات الأمن المصرية أسفرت عن إلقاء القبض على 213 مطلوبا من قبل الجهات الأمنية في المحافظة.

وأوضح المصدر أن تلاعتقالات شملت 110 مطلوبا فى مدينة العريش، و43 فى مدينة بئر العبد، و60 من مختلف مدن المحافظة الاخرى

وقد احتجز المعتقلون فى أحد المقار الأمنية للتحقيق معهم واتخاذ الاجراءات القانونية بحقهم.

وأضاف المصدر أن حملة أمنية موسعة استهدفت منطقة الشاليهات بشاطىء العريش بحثا عن مطلوبين أمنيا، أو عناصر مسلحة، أو هاربين من تنفيذ أحكام بالسجن، أو أجانب مخالفين لشروط الإقامة. وتم التأكد من هويات جميع المقيمين بالمنطقة للتأكد من عدم وجود مخالفين.

يأتي ذلك بعد يوم واحد فقط من انعقاد القمة العربية في منتجع شرم الشيخ، وهي الحدث الذي حظي باهتمام عالمي ومحلي على نطاق واسع، في إطار حملات التأمين التي تقوم بها قوات الشرطة والجيش لتفادي وقوع أي أعمال عنف أو هجمات إرهابية أثناء انعقاد القمة.

وسبق أن شهدت محافظات سيناء، خاصة جنوب سيناء،حملات أمنية واسعة قبيل انعقاد المؤتمر الاقتصادي في شرم الشيخ الأسبوع الماضي.

وكانت القوات المتمركزة فى شمال ووسط وجنوب سيناء قد رفعت تأهبها للدرجة القصوى، ودعمت نقاط التفتيش المنتشرة فى مختلف المناطق بالأسلحة الثقيلة للتعامل مع أي هجمات محتملة، كما أعادت نشر وتمركز القوات مدعومة بعناصر بدوية، بحسب مصادر أمنية.

وجرت عمليات تمشيط لمداخل جنوب سيناء ومدينة شرم الشيخ، كما تم الدفع بعدد من طائرات المراقبة على مدار اليوم لرصد الحركة في المناطق الجبلية.

وتنشط عدة جماعات مسلحة في شمال سيناء، أكبرها "أنصار بيت المقدس" التي أعلنت مؤخرا ولاءها لتنظيم الدولة وأطلقت على نفسها اسم "ولاية سيناء"، وتنفذ هجمات تستهدف من خلالها قوات الجيش والشرطة، التي تشن بدورها حملة للقضاء على المسلحين.

ويتركز نشاط الجماعات المسلحة في شمال سيناء، لكن هناك مخاوف من امتداد نطاق هجماتها إلى جنوب شبه الجزيرة، بالتزامن مع القمة العربية المنعقدة حاليا.

المزيد حول هذه القصة