تواصل عملية "عاصفة الحزم" التي تقودها السعودية لليوم السابع على التوالي

مصدر الصورة .
Image caption تشارك في عملية "عاصفة الحزم" دول خليجية هي الإمارات والكويت وقطر والبحرين إضافة إلى مصر والسودان والمغرب والأردن

تتواصل لليوم السابع على التوالي العمليات العسكرية التي تقودها السعودية ضد الحوثيين في اليمن.

واستهدفت الغارات التي وقعت خلال الليل واستمرت حتى فجر اليوم منفذ حرض البري بين اليمن والسعودية، ومناطق في محافظات صنعاء وحجه وصعده والحديدة وعدن.

وأفادت مصادر حوثية بأن قصفا مدفعيا وصاروخيا استهدف معاقل الحركة المتمردة في صعده.

ويأتي ذلك عقب انتشار كثيف لمقاتلي الحوثيين قرب مقرات عسكرية، ومقر شرطة مرور الحديدة بحسب المصادر ذاتها، والتي قالت إن الحوثيين نصبوا مضادات الطيران بمواقع مأهولة بالسكان لمواجهة طائرات التحالف، ما أثار الرعب لدى المواطنين خوفاً من أن تستهدفهم تلك الغارات.

ومن جهته، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن قلقه الشديد إزاء التقارير التي تفيد بمقتل عشرات من المدنيين خلال العمليات العسكرية التي يُطلق عليها اسم "عاصفة الحزم"، وذلك بعد أنباء عن مقتل عشرات النازحين جراء قصف استهدف مخيمهم شمال اليمن.

يذكر أن السعودية أطلقت عملية عاصفة الحزم فجر الخميس الماضي لمواجهة مجموعات الحوثيين في اليمن بناء على طلب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي لإنهاء "الانقلاب" الحوثي الذى سيطر على معظم مفاصل الدولة بالقوة المسلحة.

وتشارك في العملية دول خليجية هي الإمارات والكويت وقطر والبحرين إضافة إلى مصر والسودان والمغرب والأردن.

"قوات برية"

وعلى صعيد متصل، قالت السعودية إنها لن ترسل قوات برية الى اليمن للقتال ضد فصائل الحوثيين المسلحة إلا اذا أصبحت مثل هذه العمليات ضرورية بعد يوم من الاشتباكات الاكثر شراسة على الحدود منذ ان بدأت الضربات الجوية في الاسبوع الماضي.

وقال العميد أحمد عسيري المتحدث باسم التحالف إنه "يمكن ان تكون هناك عملية برية محدودة في مناطق محددة وفي اوقات محددة. لكنه قال انه لا يجب توقع ان يحدث تحول بصورة آلية إلى عملية برية".

وطالب بعدم التركيز على العملية البرية باعتبارها ضرورة طالما امكن تحقيق الاهداف عبر وسائل أخرى.