فلسطين عضو في المحكمة الجنائية الدولية وتنوى ملاحقة إسرائيل

مصدر الصورة AFP
Image caption المالكي حضر اجتماعا تمهيديا في مقر المحكمة في لاهاي

انضمت فلسطين رسميا إلى الجمعية العامة لأعضاء محكمة الجزاء الدولية في خطوة رئيسية تتيح للمسؤولين الفلسطينيين ملاحقة إسرائيل بدعاوى حول ارتكاب جرائم حرب بحق المواطنين الفلسطينيين.

وحضر وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي اجتماعا تحضيريا في مقر المحكمة متعهدا بملاحقة المسؤولين الإسرائيليين في المحكمة.

وكان كبير المدعين الجنائيين في المحكمة الدولية قد بدأ تحقيقا اوليا قبل نحو شهرين حول الممارسات الإسرائيلية خلال الحرب الأخيرة على غزة وذلك تزامنا مع توقيع السلطة الوطنية الفلسطينية على نظام روما الأساسي وهي الخطوة التى مهدت الانضمام للمحكمة.

ويعد نظام روما الأساسي هو الاتفاق المؤسس لقواعد عمل محكمة الجزاء الدولية وهو نوع من المعاهدات الدولية الخاصة بجرائم الحرب ووقع عليه حتى الأن 123 دولة وحكومة أخرها السلطة الوطنية الفلسطينية.

وقال المالكي إن الحكومة الفلسطينية ستمهل المحكمة الجنائية الدولية الوقت الكافي لإجراء تحقيق شامل في اتهامات فلسطينية لمسؤولين وعسكريين إسرائيليين بارتكاب جرائم حرب خلال حرب غزة العام الماضي.

وأكد المالكي أن السلطة ستقدم طلب إحالة رسمي للمحكمة إذا طال أمد التحقيق أكثر من اللازم.

ورغم أن إسرائيل لم توقع على نظام روما الأساسي إلا أن مسؤوليها عرضة للخضوع للمحكمة إذا ثبت أنهم ارتكبوا جرائم حرب أو مجازر ضد الإنسانية.

إجراءات طويلة

وكانت إسرائيل قد اتهمت أيضا "المسلحين الفلسطينيين" في قطاع غزة بارتكاب مجازر ضد مدنيين إسرائيليين وقصف مواقع مدنية.

يذكر أن أغلب القتلى الإسرائيليين في الحرب الاخيرة على غزة كانوا من العسكريين بينما شكل المدنيون الفلسطينيون أغلب ضحايا القصف الجوي الإسرائيلي ومنهم نساء وأطفال.

وكان المالكي قد قال في لقاء مع إذاعة فلسطينية إن إجراءات المحكمة الجنائية الدولية بطيئة وقد تواجه الكثير من العقبات متوقعا أن التحقيقات قد تستغرق سنوات.

وقبل نحو 3 أشهر استنكرت واشنطن وتل أبيب التوقيع الفلسطيني على نظام روما الاساسي واعتبروا أن انضمام فلسطين لعضوية المحكمة الدولية يعرقل عملية السلام.

وهدد مسؤولون أمريكيون حينها بإيقاف نحو 400 مليون دولار من المساعدات الدولية للفلسطينيين.

المزيد حول هذه القصة