اليمن: مسلحو القاعدة في المكلا والحوثيون ينسحبون من وسط عدن

yemen مصدر الصورة EPA
Image caption رجال القبائل الموالون للرئيس هادي يجمعون الأسلحة التي تسقطها لهم طائرات التحالف الذي تقوده السعودية

أفادت تقارير استندت إلى شهادات مسؤولين وسكان محليين أن مسلحين يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة سيطروا على قاعدة عسكرية في مدينة المكلا، بعد يوم واحد من اجتياحهم لمعظم المدينة.

وأضاف شهود عيان أن المسلحين قتلوا خمسة جنود ونهبوا مخزنا للذخيرة.

وجاء هذا الهجوم بعد يوم من قيام مسلحي القاعدة باقتحام سجن المدينة واطلاق سراح عشرات السجناء وأعضاء التنظيم الموجودين فيه بينهم زعيم محلي بارز،

وأشار السكان إلى أن المسلحين أغاروا على بنوك محلية وعددا من المباني الحكومية وأشعلوا النار في محطة إذاعية.

ويسعى تنظيم القاعدة إلى احكام سيطرته على مدينة وميناء المكلا، وهو أحد الموانئ الهامة جنوبي اليمن.

ويستفيد مسلحو التنظيم من القتال الدائر بين الجماعات الحوثية المسلحة ووحدات الجيش المتحالفة معها والقوات والمسلحين القبليين المواليين للرئيس عبد ربه منصور هادي في المعارك للسيطرة على عدن، ومحاولات التحالف، الذي تقوده السعودية، وقف سيطرة الحوثيين على المزيد من المناطق في اليمن.

وتتزايد المخاوف من أن يؤدي الصراع الدائر بين الاطراف المتصارعة على السلطة في اليمن إلى سيطرة تنظيم القاعدة على المزيد من المناطق في اليمن.

قتيلان سعوديان

من جهة أخرى، ذكرت السلطات السعودية أن جنديين من قواتها قتلا على الحدود مع اليمن.

مصدر الصورة Reuters
Image caption تتزايد المخاوف من أن يؤدي الصراع الدائر بين الاطراف المتصارعة على السلطة في اليمن إلى سيطرة تنظيم القاعدة على المزيد من المناطق في اليمن.

وقالت وكالة الأنباء السعودية إن الجنديين - وهما من قوات حرس الحدود - قتلا في تبادل لإطلاق النار على الحدود اليمنية السعودية في منطقة عسير جنوب غربي السعودية.

وأضاف الوكالة أن الجنديين تعرضا لإطلاق نار كثيف من المنطقة الجبلية داخل الأراضي اليمنية، وقاما بالرد عليها، وقامت القوات البرية بالسيطرة على الموقف.

وكان جندي سعودي آخر قد قتل في المنطقة نفسها قبل يومين.

القتال في عدن

وأفاد سكان محليون في مدينة عدن جنوبي اليمن بانسحاب مسلحي الحوثيين وحلفائهم من مقر الرئاسة في عدن ومن منطقة كريتر التي سيطروا عليها الخميس تحت ضغط الضربات الجوية والمسلحين الموالين للرئيس هادي.

وقال العميد أحمد عسيري المتحدث باسم التحالف بقيادة السعودية إن الدعم اللوجستي الذي تم إنزاله فجرا ساعد في تحويل دفة المعركة لصالح انصار هادي.

مصدر الصورة Reuters
Image caption أجملت الأمم المتحدة عدد القتلى في المعارك الجارية في اليمن خلال الأسبوعين الماضيين بـ 517 قتيلا، فضلا عن إصابة 1700 شخص.

وأضاف متحدثا في مؤتمر صحفي في العاصمة السعودية، الرياض، إن مجموعات من المسلحين الموالين للرئيس اليمني هادي"استلموا الدعم وتمكنوا من تغيير الوضع على الأرض وطرد عناصر الميلشيات الحوثية من المناطق التي سيطروا عليها".

وأفادت تقارير إعلامية أن أسلحة خفيفة ومعدات اتصال وقذائف صاروخية اسقطت بالمظلات في حي التواهي في أطراف عدن الذي يسيطر عليه المسلحون الموالون لهادي.

كما نقل مراسل بي بي سي في اليمن عن مصدر عسكري إفادته بانسحاب وحدات عسكرية موالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح من مقارها في محافظة حضرموت جنوبي اليمن بشكل مفاجئ.

وأجملت الأمم المتحدة، على لسان منسقة الشؤون الإنسانية فاليري موس، عدد القتلى في المعارك الجارية في اليمن خلال الأسبوعين الماضيين بـ 517 قتيلا، فضلا عن إصابة 1700 شخص.

المزيد حول هذه القصة