محمود عباس يرفض استلام العوائد الضريبية التي كانت قد جمدتها اسرائيل

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

رفض رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس استلام العوائد الضريبية العائدة للفلسطينيين التي كانت اسرائيل قد جمدتها اواخر العام الماضي ودفعتها مؤخرا لأن الاسرائيليين خصموا ديون شركات الخدمات الاسرائيلية من المبلغ الكلي.

وكانت اسرائيل قد جمدت العوائد الضريبية والجمركية العائدة للفلسطينيين - والتي تبلغ حوالي 130 مليود دولار شهريا - في كانون الأول / ديسمبر الماضي وذلك لمعاقبة الفلسطينيين على قرارهم التقدم للانضمام الى المحكمة الجنائية الدولية.

وانضمت فلسطين للمحكمة بشكل نهائي في الأول من الشهر الحالي.

ووافقت اسرائيل الاسبوع الماضي على دفع المستحقات الفلسطينية بعد تعرضها لضغوط دولية، وقالت إنها ستدفع فورا مبلغ 400 مليون دولار (وهو المبلغ المستحق ناقصا المبالغ التي يدين بها الفلسطينيون لشركات خدمات الكهرباء وغيرها.

ولكن عباس قال إن هذه الاستقطاعات بلغت ثلث المبلغ الكلي الذي تدين به اسرائيل للفلسطينيين.

وقال في كلمة "سنعيد المبلغ، فإما يدفعون لنا المبلغ كاملا أو نذهب للتحكيم أو المحكمة. لن نقبل بأقل من ذلك."

ولم يعلق مكتب رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو على هذه التطورات.

وكانت شركة الكهرباء الحكومية الاسرائيلية قد قطعت في شباط / فبراير الماضي التيار الكهربائي لفترة وجيزة عن عدة مدن فلسطينية في الضفة الغربية المحتلة للضغط على السلطة الفلسطينية من أجل الوفاء بمبلغ 492 مليون دولار تقول إن الفلسطينيين مدينون لها به.

يذكر ان فلسطينيي الضفة الغربية التي احتلتها اسرائيل عام 1967 يعتمدون بشكل كبير على الشركة الاسرائيلية لحاجاتهم من الطاقة الكهربائية.

المزيد حول هذه القصة