الحكومة السورية: تنظيم الدولة الإسلامية ينسف كنيسة مريم العذراء التاريخية في الحسكة

مصدر الصورة Reuters
Image caption الدخان يتصاعد من مبنى في عين التمرة بالغوطة الشرقية في دمشق بعد قصف، حسبما يقول نشطاء، من جانب الجيش السوري.

فجر مسلحو تنظيم "الدولة الإسلامية" كنيسة آشورية في محافظة الحسكة جنوب شرقي سوريا في يوم الاحتفال بعيد القيامة، حسبما قالت وكالة الانباء السورية الرسمية "سانا".

وقالت الوكالة إن المسلحين لغموا كنيسة مريم العذراء، التي يبلغ عمرها 80 عاما، من الداخل.

غير أنها لم تشر إلى ما إذا كان التفجير قد أدى إلى قتلى أو إصابات.

وتقع الكنيسة في تل نصري، وهي قرية آشورية بمنطقة يقاتل فيها مسلحون مسيحيون وأكراد مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية."

وأشارت "سانا" إلى أن التنظيم يسيطر على القرية.

ولم ترد تقارير من جهة مستقلة في شأن ما حدث في القرية.

على الصعيد السياسي، عبرت مصادر سورية عن تفاؤلها باللقاء الذي يبدأ الاثنين في العاصمة الروسية بين وفد حكومي سوري وشخصيات من قوى المعارضة الداخلية.

ومن المقرر أن يستمر اللقاء، وهو الثاني في إطار "منتدى موسكو التشاوري التمهيدي"، حتى الخميس.

ويقول عساف عبود، مراسل بي بي سي في دمشق إنه ليست هناك توقعات بحصول تقدم كبير خلال هذه الجولة على اعتبار أنها تأتي في إطار الجولات التمهيدية بين الدولة والمعارضة.

وتشير مصادر في دمشق إلى أن الأمر الايجابي في هذه الجولة قد يتمثل في وجود جدول أعمال سيتم التحاور حول بنوده.

ويرأس الوفد الحكومي مندوب سوريا في الامم المتحدة بشار الجعفري.

وأعلنت أحزاب المعارضة السورية في الداخل أنها ستشارك في المنتدى بعد زيادة عدد ممثليها.

وأعلن «تيار بناء الدولة السورية» المعارض عدم مشاركته بسبب عدم رفع منع السفر عن رئيسه لؤي حسين.

المزيد حول هذه القصة