القتال يحول دون وصول مساعدات الصليب الأحمر لليمن

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

فيما يتواصل القتال في اليمن، قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن ما وصفته "بمشاكل لوجستية" تحول دون وصول المساعدات الإنسانية الى البلاد.

يذكر أن الطيران الحربي السعودي يشن منذ نحو اسبوعين غارات جوية على المسلحين الحوثيين وحلفائهم.

وكان التحالف الذي تقوده السعودية قد وافق يوم السبت على قيام الصليب الأحمر بايصال المساعدات والكوادر الطبية الى اليمن جوا.

ولكن كلير فغالي الناطقة بالسم اللجنة الدولية قالت الاثنين إن الطائرات التي تحمل المساعدات لم تمكن من الاقلاع.

مصدر الصورة AP
Image caption قالت الأمم المتحدة الخميس إن أكثر من 500 شخص لقوا حتفهم في أسبوعين من القتال في اليمن

وكان الصليب الأحمر قد قال في وقت سابق إن التحالف سمح بإرسال طائرتين إلى اليمن، إحداهما تحمل معدات طبية عاجلة، وأخرى أصغر مخصصة للمسافرين تحمل أطقما طبية وذلك بعد أسبوع من المباحثات مع التحالف.

ولا يزال الصليب الأحمر ينتظر السماح له بإرسال فريق طبي جراحي إلى مدينة عدن عبر البحر.

وكانت المنظمة الدولية طلبت السبت وقف إطلاق النار لمدة 24 ساعة في عدن، محذرة من وفاة المزيد من المدنيين.

مصدر الصورة EPA
Image caption يقول الحوثيون إنهم لا يسعون سوى لاستبدال هادي الذي يتهمونه بالفساد

وفي تصريح لبي بي سي، قالت فغالي إن الوضع الإنساني "مأسوي"، وإن الجثث بدأت تتكدس في الشوارع.

وأضافت أن "الناس لا يستطيعون الخروج من بيوتهم لشراء المواد الغذائية، ونعرف أن هناك نقصا في الماء في المدينة، لأن أنابيب المياه تضررت، نحاول أن نبذل قصارى جهدنا، ولكن الوضع غاية في الصعوبة".

واحتدم القتال في مدينة عدن الساحلية جنوبي البلاد في ظل تواتر أنباء عن تقدم الحوثيين في المدينة واشتباكهم في حرب شوارع مع القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي.

في غضون ذلك، يعقد البرلمان الباكستاني الاثنين جلسة خاصة لبحث الانضمام إلى السعودية في عملية "عاصفة الحزم".

ويأتي ذلك في أعقاب إجلاء الطيران الباكستاني 170 مواطنا باكستانيا من صنعاء الأحد على أن أكثر من 800 باكستاني غادروا البلد من قبل.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption هناك مخاوف متزايدة من تدهور الوضع الإنساني

وقال المتحدث باسم "عاصفة الحزم" إنه من المقرر أن تسير طائرات من الصين ومصر والسودان وجيبوتي رحلات إلى اليمن.

وكانت طائرات تنتمي إلى روسيا والهند وإندونيسيا من ضمن بلدان أخرى أجلت أجانب عالقين في اليمن في ظل مخاوف متزايدة من تدهور الوضع الإنساني.

وبدأت حملة "عاصفة الحزم" قبل 13 يوما بعدما اضطر "الرئيس" هادي إلى الهرب إلى السعودية من معقله في مدينة عدن.

لكن الحوثيين يقولون إن هدفهم هو إطاحة حكومة هادي، متهمين إياه بالفساد.

وقالت الأمم المتحدة إن نحو 500 شخص على الأقل قتلوا على مدى الأسبوعين الماضيين في اليمن.

المزيد حول هذه القصة