تكثيف أمريكي لإمداد التحالف المضاد للحوثيين بالسلاح في اليمن

مصدر الصورة Reuters
Image caption يذكر أن الولايات المتحدة تساهم أيضا في تنسيق العمليات العسكرية من خلال خبراء في مركز القيادة

قال نائب وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين إن بلاده قامت بتكثيف عملية إمداد التحالف الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين في اليمن بالسلاح.

ودعا بلينكين في حديثه إلى الصحفيين أثناء زيارته للعاصمة السعودية الرياض الأطراف السياسية في اليمن إلى الاتفاق على حل سياسي يقبله الجميع.

وأضاف أن الولايات المتحدة تكثف إمداد السعودية وحلفائها بمعلومات استخبارية.

يذكر أن الولايات المتحدة تساهم أيضا في تنسيق العمليات العسكرية من خلال خبراء في مركز القيادة.

يذكر أن طائرات التحالف بقيادة السعودية تشن غارات على المسلحين الحوثيين الذين أجبروا الرئيس عبد ربه منصور هادي على الاستقالة ومغادرة البلاد للحد من تنامي نفوذ إيران في المنطقة.

وتهدف دول الخليج إلى إعادة الرئيس هادي إلى السلطة كجزء من عملية سياسية انتقالية في اليمن.

عقوبات

في هذه الأثناء تمارس دول الخليج ضغوطا من أجل فرض مجلس الأمن الدولي عقوبات على زعيم الحوثيين في اليمن وابن الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

ووزع المندوب الأردني في مجلس الأمن مسودة مشروع قرار أعدته دول الخليج يطالب بانسحاب الحوثيين من صنعاء وجميع المناطق التي استولوا عليها منذ عام 2013، وفرض حظر على توريد الأسلحة للحوثيين وحلفائهم.

ولا تشير مسودة مشروع القرارإلى الضربات العسكرية التي تنفذها طائرات التحالف، ولا تذكر دعوة روسيا إلى وقف لإطلاق النار لاعتبارات إنسانية.

وكان مجلس الأمن قد فرض عقوبات في شهر نوفمبر/تشرين ثاني الماضي على الرئيس السابق واثنين من قادة الحوثيين، هما عبدالخالق الحوثي وعبدالله يحيى الحكيم.

وانتقد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الضربات الجوية للحلفاء، وقال إنهم لجأوا إلى مجلس الأمن طلبا للموافقة بعد أن نفذوا ضرباتهم.

وقال إن روسيا لا تستطيع أن تقف إلى جانب أحد الأطراف في النزاع وتعتبر الطرف الآخر غير شرعي.

المزيد حول هذه القصة